بغداد تطالب بخروج القوات الأمريكية.. وصحيفة روسية: إن لم تستجب واشنطن فستعاني من عواقب مجهولة

لا تزال تداعيات قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب المتعلق بالانسحاب من سوريا، تنعكس على الوجود الأمريكي في المنطقة بشكل عام، حيث باتت بغداد تطالب أيضاً بضرورة خروج القوات الأمريكية، مشيرة إلى أنه لم يعد هناك أي حجة لوجودها في البلاد، وذلك بالتزامن مع انتشار أحاديث حول احتمال انتقال القوات الأمريكية الموجودة في سوريا إلى العراق.

وأكدت صحيفة “الزمان” العراقية أن البرلمان العراقي لا يزال يطالب بضرورة خروج القوات الأمريكية من بلاده، فقالت:

“يزداد الحراك السياسي بالعراق في أروقة البرلمان هذه الأيام للمطالبة بإلغاء اتفاقية الإطار الاستراتيجي الموقع بين بغداد وواشنطن في 2008  والتي جاءت في أعقاب تحرك عسكري أمريكي كثيف في قواعد عسكرية من أقصى غرب البلاد وحتى جنوبها بشكل تدريجي، فضلا عن محاولة طرح مشهدية جديدة للوجود العسكري في شوارع العاصمة بغداد ومدن كانت تعد معقلاً لمقاومة الوجود الأجنبي ومنها الفلوجة”.

وتحدثت “إزفستيا” الروسية عن المواقف التي ستواجهها أمريكا في حال عدم استجابتها للمطلب العراقي، فنشرت:

“إذا لم تستجب الولايات المتحدة لمطلب العراق، فإن العلاقات بين بغداد وواشنطن ستعاني اضطرابات مع عواقب مجهولة، أما إذا استجابت فسيتعين على الأميركيين الاختيار: إما خسارة خطيرة في مواقعهم في الشرق الأوسط، أو البحث عن أي خيارات للحفاظ على هذه المواقع”.

بينما صحيفة “العرب” اللندنية تحدثت عن الواقع العراقي في ظل الوجود الأمريكي، حيث ورد فيها:

“بعد الاحتلال الأميركي انتشرت في العراق ثقافة الموت التي طالت بمنهجية مسبقة خيرة العقول العراقية وضباط الجيش الأكفاء بالتصفيات المستمرة.. كان ذلك نقطة الشروع في صياغة دولة الفوضى والميليشيات التي ضربت الحياة العامة والعلاقات بأخلاق العصابات والسرقات والخطف والإتاوات والسيطرة الوهمية ومحاسبة الناس على نمط خصوصياتهم، والقيام بتصفيات تحتفظ بها ذاكرة العراقيين”.

التصريحات العراقية الأخيرة حول ضرورة خروج القوات الأمريكية من العراق، لم تقتصر فقط على المسؤوليين العسكريين العراقيين، بل تطورت إلى تحرك برلماني لطرح مشروع يوقف العمل بالاتفاقية المشتركة الموقعة بين البلدين، مشيرين إلى أن وجود تنظيم “داعش” في العراق انتهى ولم يعد هناك حاجة لوجود القوات الأمريكية، إضافة إلى ما أعلنه أحد المسؤولين العراقيين العسكريين عبر قناة “الميادين” عن وجود أسلحة أمريكية الصنع في مستودعات تنظيم “داعش”.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.