بعد 9 جولات فقط.. 9 أندية من أصل 12 غيّرت مدربيها في الدوري الممتاز بكرة القدم

على الرغم من مرور 9 جولات فقط حتى الآن في الدوري السوري الممتاز، إلا أن 9 أندية من أصل 12 أقالت أو قبلت استقالة مدربيها في رقم قياسي غريب اعتادت عليه الكرة السورية.

وباستثناء ماهر بحري مع أهلي حلب وفراس معسعس مع الوثبة وعلي بركات مع جبلة، فقد تم تغيير 13 مدرباً في 9 أندية لأسباب عدّة منها سوء النتائج أو الاستقالة والانتقال إلى نادٍ آخر.

البداية مع المدرب عمار الشمالي الذي دخل الموسم الكروي بالرحيل عن تشرين حيث لم يقوده إلا في كأس الجمهورية، لينتقل إلى الوحدة بعد جولتين من البداية، ويفجر مفاجأة في الجولة الثامنة وينتقل من “البرتقالة” إلى “أزرق الدير” الفتوة.

المدرب رأفت محمد أيضاً غادر نادي الجيش قبل بداية الدوري ووقع لتشرين، ليتقدم بعد ذلك باستقالته بعد الجولة الرابعة بسبب سوء النتائج.

قبل انطلاق الدوري أيضاً، أٌقيل المدرب مصعب محمد من تدريب نادي حطين على الرغم من إعداده الفريق وجلب الصفقات المتفق عليها مع مجلس الإدارة، ثم جاء ليتولى القيادة الفنية للمجد في الجولة السابعة.
وأعلنت إدارة نادي الوحدة رحيل المدرب زياد شعبو مع كادره المعاون بعد جولتين فقط بسبب النتائج غير المرضية.

كما قرر نادي الطليعة بعد الجولة الثالثة قبول استقالة المدرب فراس قاشوش وقدم له الشكر، وكلّف أيمن الخالد بتسيير أمور الفريق، حتى تم الإعلان عن الكادر الفني الجديد، بقيادة بشار سرور.

وقبلت إدارة المجد استقالة المدير الفني هشام شربيني بعد الجولة الرابعة، وقدمت له الشكر على جهوده المبذولة مع الفريق خلال فترته، ليأتي المدرب محمد خلف خلفاً له، ويخسر أمام الوثبة 4-1 ثم أمام جبلة 5-2، ويستقيل بعدها بمنشورٍ على حسابه الشخصي في فيسبوك شارحاً أسبابها لمشاكل إدارية ومالية وفنية إضافة لخلافات بين اللاعبين.

أخيراً كان المدرب عماد دحبور التي قاد المجد بعد قبول استقالة محمد خلف؛ لكنه لم يدم طويلاً وسرعان ما رحل عن الفريق ليأتي مصعب محمد المدير الفني الحالي.

أثر سبورت

مقالات ذات صلة