بعد 7 سنوات من الحرب…. مليونا طفل سوري خارج المدارس والاحتياجات “هائلة”

كشفت منظمة الأطفال “اليونيسيف” عن وجود مليوني طفل من أطفال سوريا خارج المدارس.

ووفقاً لموقع “سكاي نيوز”، فإن المديرة التنفيذية لمنظمة الأطفال في الأمم المتحدة هنرييتا فور، أوضحت أن  سوريا وأطفالها سيحتاجون أعواماً والكثير من التمويل للمساعدة في التغلب على ندوب الحرب التي استمرت 7 سنوات.

ولفتت بعد عودتها من سوريا، إلى أن المدارس التي لم تدمرها الحرب تعج بالطلاب بالرغم من أن بعضها يفتقر إلى الكهرباء وأحياناً إلى الأبواب والنوافذ.

وخلال حديثها لـ “سكاي نيوز” قالت فور: “الظروف المعيشية صعبة للغاية، والدمار متفش على نطاق واسع، مجتمع المانحين سخي ولكن علينا الاستمرار، الاحتياجات هائلة”.

وأضافت: “إن يونيسيف وشركاءها يعملون على الدعم النفسي للأطفال الذين عايشوا الكثير من العنف وبرامج الوعي بالألغام هو واحد من أكثر البرامج المطلوبة الآن”، مشيرة إلى أن نحو 3 ملايين طفل يتعلمون المزيد عن الذخائر غير المنفجرة.

يذكر أن المديرة التنفيذية لـ “اليونيسيف” كانت قد قضت 5 أيام تزور مناطق استعادت القوات السورية السيطرة عليها، من بينها منطقة دوما شرقي دمشق ومحافظة درعا في جنوب البلاد ومناطق في محافظتي حمص وحماة في وسط البلاد.

مقالات ذات صلة

أضف تعليق