بعد قطعها عدة مرات.. قوات الاحتلال التركي تخفض كميات المياه الواردة إلى مدينة الحسكة

جددت قوات الاحتلال التركي والمجموعات المسلحة التابعة لها، في ريف مدينة رأس العين خفضها لكميات المياه الواردة من مشروع مياه علوك الذي يغذي مدينة الحسكة وريفها الغربي بمعدل النصف.

حيث أفادت وكالة “سانا” السورية بأن قوات الاحتلال التركي منعت عاملي مؤسسة المياه من دخول المحطة وتشغيل الآبار والمضخات لتقوم هي بتشغيل نصف عدد الآبار في المشروع وتقليل كميات المياه الواردة حتى النصف.

وأشارت الوكالة إلى أن كميات المياه غير كافية وستزيد من أيام التقنين المائي على المواطنين في ظل ارتفاع درجات الحرارة وازدياد الطلب على المياه.

في حين أشار مدير المؤسسة العامة لمياه الشرب في محافظة الحسكة المهندس محمود العكلة في تصريح للوكالة إلى ضرورة إعادة دخول العمال إلى المشروع لمعالجة الأعطال الفنية التي تلحق بأقسامه والعمل على تشغيل جميع المحطات والآبار وتوفير مياه الشرب لأكثر من مليون نسمة يقطنون في مدينة الحسكة وما حولها والريف الغربي من المحافظة.

ولا تعتبر هذه الحادثة هي الأولى من نوعها حيث تقوم قوات الاحتلال التركي والمجموعات المسلحة التابعة لها من فترة لأخرى بإيقاف ضخ المياه من مشروع علوك.

وفي وقت سابق نشرت ممثلة “اليونيسف” في سورية فران إيكيثا، بياناً قالت فيه إن “انقطاع إمدادات المياه خلال الجهود الحالية للحد من انتشار فيروس كورونا، يعرض الأطفال والأسر لخطر غير مقبول”، مشيرةً إلى أن استخدام المياه ومرافقها لتحقيق مكاسب عسكريّة أو سياسيّة أمر غير مقبول، فالأطفال هم أول من يعاني من هذا الأمر.

أثر برس

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.