بعد فيديو عملية حزب الله.. “إسرائيل” تجبر على تغيير روايتها

بعد نشر حزب الله مقطع فيديو يكذّب الرواية “الإسرائيلية” التي قالت بأن العربة التي استهدفها الحزب يوم الأحد الفائت كانت مركونة وخالية من الجنود، أقرت مصادر “إسرائيلية” اليوم بأن العربة المستهدفة كانت متحركة وعلى متنها جنود، ولم تكن مركونة وخالية، كما قيل سابقاً.

حيث أفادت صحيفة “هآرتس” العبرية بأن المركبة المدرعة “الإسرائيلية” من طراز “زئيف” وكانت تسير على طريق يبعد حوالي 5,5 كيلومتر عن الحدود لحظة استهدافها، بمعنى أنها لم تكن على الخطوط الأمامية، ولكن في منطقة تقع ضمن نطاق الصواريخ الموجهة “كورنيت”.

وأضاف “هآرتس” أن الطريق الذي اختارته المركبة، كان بين الطرق التي تلقى أفراد جيش الاحتلال تعليمات بتجنبها، مشيرةً إلى أنه نظراً لارتفاع حالة التأهب على طول الحدود ترقباً لهجوم قادم، اقتصرت حركة المركبات على الطرق التي لم تكن عرضة لاستهداف مباشر من حزب الله.

وقد أشار مسؤولون عسكريون “إسرائيليون” في أعقاب هجوم حزب الله إلى أن عدداً من الصواريخ الموجهة المضادة للدبابات أصابت قاعدة لجيش الاحتلال فضلاً عن مركبة مدرعة، لكن المركبة كانت فارغة عندما تعرضت للضربة.

في المقابل، أكدت “هآرتس” أنه في حين كانت الأهداف الأخرى التي استهدفها حزب الله فارغة فعلاً، إلا أن العربة المدرعة التي شوهدت في الفيديو، لم تكن كذلك وحملت على متنها خمسة جنود لحظة تعرضها لهجوم بـ”قذيفتين على الأقل”.

وكان حزب الله قد استهدف يوم الأحد الفائت عربة “إسرائيلية” رداً على استهداف “إسرائيل” لمواقع الحزب في لبنان وسورية، في حين أكد الأمين العام لحزب الله أن عملية استهداف الآلية العسكرية الإسرائيلية كانت جزءاً من الرد على “إسرائيل”.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.