بعد صدور التعميم بعدم توقيف أي مطلوب للخدمة العسكرية.. 300 مطلوب يدخل يومياً عبر جديدة يابوس

كشف مصدر مسؤول في منفذ جديدة يابوس الحدودي بين سورية ولبنان عن دخول أكثر من 300 شخص مطلوب للاحتياط والخدمة العسكرية الإلزامية يومياً، حيث يتم منحهم أوراق لمراجعة شعب تجنيدهم، مؤكداً أن هناك ارتفاعاً كبيراً في عدد الشبان العائدين من المطلوبين للخدمة العسكرية إلى البلاد.

وبين المصدر لصحيفة “الوطن” السورية، أنه لا يتم توقيف أي شخص مطلوب للخدمة الاحتياطية أو الإلزامية بعد صدور التعميم الذي أكد عدم توقيف أي شخص مطلوب للخدمة العسكرية بل يتم منحه ورقة لمراجعة شعبة تجنيده وهذا ما يتم حالياً على أرض الواقع، معتبراً أن هذا الموضوع ولد ثقة كبيرة لدى الشباب للعودة إلى البلاد.

كما أوضح المصدر للصحيفة أن هناك الكثير من الشباب من ألمانيا وبريطانيا وبعض الدول الأوربية كانوا قد عادوا إلى البلاد لتسوية أوضاعهم فيما يتعلق بالخدمة العسكرية سواء كانت الاحتياطية أم الإلزامية، لافتاً إلى أن هناك الكثير من الشباب مرتبطين بعمل في الدول المقيمين فيها ولذلك فإنهم يعودون إلى البلاد لتسوية وضعهم بالتأجيل أو دفع البدل ومن ثم يعودون إلى مكان عملهم.

وفيما يخص بحركة الدخول والخروج، كشف المصدر أنه يومياً يدخل ويخرج نحو 12 ألفاً، فنحو 7 آلاف يدخل يومياً إلى البلاد من مختلف دول العالم عبر المنفذ، مرجعاً السبب إلى تحسن المعاملة لدى اللبنانيين إلى معاملة السوريين لكل القادمين إلى سورية وتسهيل إجراءات دخولهم وهذا ما يدفع بالآخرين إلى المعاملة بالمثل وبالتالي فإن المواطنين اللبنانيين شاهدوا حسن المعاملة من الجانب السوري أثناء دخولهم عبر المنفذ.

وفي 26 من شهر تشرين الأول الفائت، أصدر وزير الدفاع السوري قراراً بإسقاط الدعوة الاحتياطية عن المطلوبين بموجب مرسوم العفو الصادر، حيث لاقى ذلك ارتياحاً في الشارع السوري وسهل عودة الكثير من الشباب المغتربين، وذلك بعد أن أسقط المرسوم الأحكام الجرمية المترتبة على التخلف والفرار باعتبار أن هناك عقوبات جزائية بحق من يرتكب هذا الجرم.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.