بعد زلزال 6 شباط.. كندا تسهّل تمديد إقامة السوريين والأتراك على أراضيها

أعلنت كندا عن إجراءات جديدة تسهّل بقاء السوريين والأتراك على أراضيها مدة أطول، وذلك بعد زلزال 6 شباط المدمر والذي أودى بحياة آلاف الأشخاص.

ووفقاً لوكالة الصحافة الفرنسية، فإن السلطات الكندية منحت السوريين والأتراك على أراضيها الحق بالتقدم بطلب للحصول على تمديد وضعهم، ليتمكنوا من الدراسة أو العمل أو حتى زيارة عائلاتهم.

وقالت وزارة الهجرة واللاجئين والمواطنة الكندية: “سيتمكن المواطنون الأتراك والسوريون من مواصلة الدراسة أو العمل أو زيارة الأسرة بتقدم طلب للحصول على تمديد مجاني لوضعهم”.

وتتيح الإجراءات الجديدة للسوريين والأتراك إمكانية تقديم طلب للحصول على تصريح عمل لمدة محددة.

وأشارت السلطات الكندية إلى أن هذه الإجراءات ستسهّل على المواطنين الأتراك والسوريين تمديد وضعهم المؤقت في البلاد، مبينة أن الإجراءات سارية المفعول من 29 آذار الجاري حتى 25 أيلول المقبل.

وكانت الأمم المتحدة، قد حثت قبل أيام، المجتمع الدولي على تسريع إعادة توطين اللاجئين السوريين من المناطق المتضررة من الزلزال في تركيا في دول مضيفة أخرى.

وفي وقت سابق، أعلنت وزيرة الداخلية الألمانية نانسي ويسر، أن برلين ستسهل منح تأشيرات دخول لمدة ثلاثة أشهر للسوريين والأتراك المتضررين من الزلزال، إذا كان لديهم عائلات في الدولة الأوروبية، حيث ستمنح للراغبين بالذهاب إلى أقاربهم من الدرجة الأولى أو الثانية في ألمانيا، ويشمل الأقارب من الدرجة الأولى الأب أو الأم أو الأطفال، بينما يشمل الأقارب من الدرجة الثانية الأشقاء والأجداد والأحفاد، مع الإشارة إلى أن هولندا أيضاً أعلنت تسهيلات للمتضررين من الزلزال.

أثر برس