بعد توقف دام 10 سنوات.. زراعة عباد الشمس مجدداً في منطقة الغاب

أعلن مدير الثروة النباتية في الهيئة العامة لإدارة وتطوير الغاب وفيق زروف، عن عودة زراعة محصول عباد الشمس تدريجياً في منطقة الغاب بمحافظة حماة على غرار باقي الزراعات الأخرى، حيث زاد الإقبال على إنتاجه من قبل الفلاحين.

ووفقاً لوكالة “سانا”، فإن زروف أعاد سبب زيادة إقبال الفلاحين على زراعة عباد الشمس إلى ارتفاع سعر المحصول وتدني تكاليف الإنتاج، موضحاً أن مساحة الأراضي المزروعة بهذا المحصول خلال الموسم الحالي تزيد على 500 هكتار.

وذكر أحد المزارعين من بلدة العشارنة، أن زراعة عباد الشمس كانت منتشرة ضمن المنطقة عام 2008 وتوقفت في 2010 لتوافر فائض من الزيت داخل السوق حينها، لكن الوضع حالياً تغير مع الارتفاع الكبير في أسعار الزيوت النباتية كونها مستوردة.

وأوضح مزارع آخر أن تكلفة زراعة عباد الشمس قليلة، ويوجد نوعان من عباد الشمس الأول سلقيني يستهلك بشكل مباشر كموالح ومكسرات، والآخر العباد الزيتي يُستخدم في إنتاج الزيت النباتي.

وفي أيار الماضي، أكد عدد من أصحاب المعامل المنتجة للزيت النباتي في حماة، أنه يتم استيراد المادة الأولية (بذور عباد الشمس، زيت خام) للمعامل من روسيا وأوكرانيا، لأن الإنتاج المحلي من بذور عباد الشمس لم يعد يلبي الاحتياج لتشغيل شركات الزيوت.

وكانت اللجنة الاقتصادية في رئاسة مجلس الوزراء وافقت مؤخراً، على استيراد 20 مليون عبوة زيت دوار شمس، بسعة إجمالية قدرها 30 مليون ليتر (أي 30 ألف طن)، وبقيمة تقديرية تبلغ 26 مليون يورو، وهي قيد التوريد حالياً، حسب كلام المعنيين.

أثر برس 

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.