بعد تفاقم أزمة الغاز.. توجيهات برفع إنتاج أسطوانات الغاز المنزلي

رفعت وزارة النفط والثروة المعدنية السورية، الطاقة الإنتاجية لأسطوانات الغاز المنزلي إلى 130 ألف أسطوانة غاز يومياً، اعتباراً من اليوم السبت، بعد بدء ورود نواقل الغاز الجديدة وتجاوز تعثر العقود القديمة، وفق ما أكدته الوزارة عبر موقعها.

ويعاني السوريون في معظم المحافظات من أزمة غاز منذ أكثر من شهر، إذ وصل سعر جرة الغاز إلى نحو 8 – 10 آلاف ليرة سورية، نتيجة قلة الكميات الموزعة وارتفاع الطلب مع موجة البرد.

وكانت الوزارة قد أكدت أن سبب النقص الحالي بكميات الغاز، يعود إلى سوء الأحوال الجوية التي أدت لإغلاق الموانئ البحرية وعدم تمكن باخرة الغاز التي وصلت إلى سوريا من تفريغ كامل حمولتها، ما نتج عنه عدم توفر كميات كافية من الغاز السائل.

من جهته، اعتبر رئيس مكتب نقابة عمال النفط بدمشق، علي مرعي، أن مادة الغاز متوفرة في السوق وبكميات كافية للحاجة، متهماً الموزعين باحتكار الكميات وبيعها بالسوق السوداء، داعياً إلى ضبط الأسواق لحل هذه الأزمة.

ويصل معدل الاستهلاك اليومي الوسطي للعاصمة وريفها في فصل الصيف إلى 35 ألف أسطوانة غاز بالحد الأدنى، وذلك منذ بداية نيسان حتى أيلول، أمّا في فصل الشتاء فيبلغ 55 ألف أسطوانة منذ تشرين الأول حتى نيسان.

تجدر الإشارة إلى أنه منذ أيام، أوضح مدير فرع غاز دمشق وريفها، منصور طه، أن المديرية تبحث موضوع تطبيق البطاقة الذكية على الغاز المنزلي وأنه سيتم البت بها قريباً، متوقعاً ألا تقل الكمية المخصصة لكل عائلة عن أسطوانتين في الشهر.

مقالات ذات صلة

أضف تعليق