بعد تدميره من قبل المسلحين.. استعدادات لترميم قوس النصر  في تدمر

أفادت وسائل إعلام روسية، بأن علماء الآثار الروس بدأوا الاستعدادات لترميم قوس النصر، أهم صرح في مدينة تدمر السورية، عقب تدميره من قبل المجموعات المسلحة في شهر آب من عام 2015 الفائت.

ووفقاً لوكالة “سبوتنيك” الروسية، فإن علماء الآثار الروس يقومون بفحص الأحجار بعناية، واتضح أن “حالة الصرح أسوأ بكثير مما كان متوقعاً، وسيتعين على المتخصصين دراسة حالة كل حجر ووضع نموذج حاسوبي لهيكل النصب التذكاري”.

من جهته، المدير التنفيذي لصندوق الترميم، سيرغي تيجلينوف، قال: “سنقوم بمسح ضوئي ثلاثي الأبعاد ثم تحويله إلى نموذج افتراضي، ثم نجمع كل العناصر، وسيقوم المصممون والمهندسون المعماريون بتقييم عملية الترميم”.

وتعتبر مدينة تدمر الأثرية، واحدة من أغنى وأهم مراكز الحضارة الإنسانية القديمة في العالم، وهي مسجلة ضمن “التراث العالمي” لدى منظمة “اليونسكو”، إلا أن معالمها وآثارها التاريخية، شهدت الكثير من التدمير، بعد سيطرة تنظيم “داعش” عليها، منذ أيار 2015، إلى أن تم استعادة السيطرة عليها من قبل الجيش السوري، في 27 آذار من عام 2016.

وفي منتصف كانون الأول من عام 2016، سيطر مسلحو “داعش” على المدينة مجدداً، ولكن الجيش السوري استطاع تحريرها من جديد بداية آذار 2017.

جدير بالذكر أن عالم الآثار السوري الكبير، والمدير العام للآثار ومتاحف تدمر، خالد الأسعد، أُعدم على يد “داعش” في 18 آب من عام 2015، بعد أن رفض الإفصاح عن مكان كنوز تدمر الأثرية، وكان أحد أهم علماء الآثار في سوريا والعالم، حيث أمضى أكثر من 50 عاماً في خدمة الآثار، وأنجز الكثير من الأبحاث والاكتشافات الأثرية على مستوى العالم.

أثر برس

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.