بعد تداول فيديو لفتاةٍ في دمشق مصابة بـ “هستيريا الضحك”.. طبيب يشرح عبر “أثر” أسباب الحالة وطرق العلاج

خاص|| أثر برس بعد تداول مقطع فيديو لفتاةٍ في دمشق مصابة بما يُعرف بـ “هستيريا الضحك”، حيث ظهرت بلقاءٍ على إحدى المنصات، دون التوقف عن الضحك، وتعاطف معها معظم الناشطين، تواصل موقع “أثر” مع طبيب جراحة عصبية لتوضيح الحالة.

إذ أوضح طبيب الجراحة العصبية د.محمد أيهم محسن، لـ “أثر” أن نوبات الضحك أو البكاء التي لا يمكن السيطرة عليها غير المشابهة للحالة النفسية للشخص ولا تعبّر عن عواطفه بشكلٍ مثالي، تُعزى لعدم الثبات العاطفي وتُعرف طبياً بالتقلقل العاطفي وتشخص سريرياً عبر قصة من الأهل أو المريض نفسه.

وأضاف د.محسن “نوبة الضحك أو البكاء تستمر من ثواني إلى خمس دقائق حسب حالة المريض وشدتها، وتأتي أول مرة بشكلٍ مفاجئ ثم تتكرر وتصل إلى أكثر من مرة باليوم، وتضع الشخص بمواقف محرّجة اجتماعياً تؤدي أحياناً إلى تعرّضه للتنمر ما يزيد من سوء حالة المريض، وتؤدي إلى وصوله لحالة اكتئاب”.

وتابع لـ “أثر”: “يوجد محفّز لها أو بدون محفز أي بدون سبب، وهي مرض ثانوي لمرض موجود في الدماغ مثل التصلب المتعدد أو الزهايمر أو الصرع أو تظهر بعد تعرّض الشخص لسكتة دماغية أو للرضوض بسبب الحوادث”.

وكشف طبيب الجراحة العصبية د.محمد أيهم محسن خلال حديثه لـ “أثر” أن العلاج يكون دوائي من خلال مضادات الاكتئاب لتنظيم الهرمونات، وسلوكي من خلال تقبّل المريض والأهل والمجتمع لحالته وتفهمها ودعمه لتجاوزها.

مقالات ذات صلة