70 براد يُصدّر يومياً.. بعد اللحمة والدجاج السوريون يمتنعون عن الفواكه

كشف نائب رئيس لجنة التصدير في اتحاد غرف التجارة السورية، فايز قسومة، عن عبور نحو 70 براداً يومياً محملة بالخضر و الفواكه معبر جابر الحدودي خلال الفترة الماضية.

وبين قسومة بأن هذه البرادات تذهب إلى مصر والسودان والمتبقي إلى السعودية وأحياناً يذهب جزء إلى الأردن، ولكن في بداية الأسبوع الماضي أصبح هناك تأخير بدخول البرادات عبر المعبر وانخفض عدد البرادات لحدود 30 براداً يومياً، الأمر الذي أدى إلى تراكم وازدياد في عدد البرادات التي لم يسمح لها بالعبور ليصل لنحو 400 براد، الأمر الذي قد يعرض الخضر والفواكه في البرادات للتلف في حال طال الانتظار.

ولفت إلى أنه بهدف تلافي حدوث تلف في الخضر والفواكه وبالتالي تحمل المصدرين خسائر كبيرة، سارعت لجنة التصدير للبحث عن حل لهذه المشكلة واتصلت بوزير الزراعة ومكتب رئيس مجلس الوزراء ووزير الاقتصاد لحل المشكلة، بحسب صحيفة “الوطن”.

وعن حركة الصادرات اليومية من الخضر والفواكه عبر المعابر الحدودية خلال الفترة الحالية، بيّن قسومة أننا حالياً نصدر نحو 130 براداً يومياً إلى دول الخليج والعراق، ونسعى خلال الفترة القادمة أن نصل إلى الرقم القديم الذي كنا نصدره يومياً قبل الأزمة وهو 250 براداً سعتها نحو 6 آلاف طن من الخضر والفواكه.

وبيّن قسومة أننا إذا لم نصل خلال شهر آب القادم لتصدير 250 براداً يومياً من المؤكد سنصل لرقم تصديري يومي يقارب 175 براداً وحتماً بداية العام القادم سنصل إلى الرقم التصديري الذي كنا نصدره قبل الأزمة وهو 250 براداً يومياً.

وأشار قسومة إلى أن ما يصدر حالياً من الخضر (بندورة وبطاطا فقط) والباقي فواكه مثل المشمش والكرز والخوخ والبطيخ الأصفر.

وارتفعت أسعار الخضار والفواكه بشكل ملفت مع بداية الموسم الصيفي، وعلى سبيل المثال وصل سعر مادة “البندورة” إلى 1300 ليرة سورية، وهو ما فسره عضو لجنة تجار ومصدري الخضار والفواكه بدمشق، أسامة قزيز، بأن سبب الارتفاع هو كثرة التصدير إلى دول الجوار والخليج.

أثر برس

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.