بعد السويد.. بلجيكا نحو استلام عدد من مواطنيها من مخيمات الحسكة

خاص|| أثر برس دخل وفد بلجيكي إلى مخيم تل أسود (روج آفا)، الواقع قرب مدينة المالكية بريف الحسكة الشمالي الشرقي، وذلك بهدف تسلم أشخاص يحملون الجنسية البلجيكية من عناصر تنظيم “داعش”.

وأكدت معلومات حصل عليها “أثر برس”، من مصادر صحفية في القامشلي، أن الوفد البلجيكي سيناقش مع “قوات سوريا الديمقراطية- قسد”، آلية نقل كامل حاملي الجنسية البلجيكية على دفعات، فيما سيتسلم حالياً دفعة محدودة من الأطفال الأيتام، والنساء ذوات الوضع الصحي الخاص.

وكان وفد سويدي قد تسلم يوم الأحد الماضي 5 أشخاص (ثلاثة أطفال وامرأتان)، كانوا يقيمون في مخيم “روجا آفا”، الذي يُنقل إليه من يتم الاتفاق على تسليمهم لدولهم الأم، بهدف تجنب دخول الوفود الأجنبية لـ “مخيم الهول”، الذي يعيش فيه عدد ضخم من السكان ضمن ظروف معيشية سيئة.

ويبلغ عدد الأجانب الذين يقيمون في مخيمات تسيطر عليها “قسد” بريف الحسكة نحو 15 ألف شخص، موزعين بواقع 11 ألفاً في مخيم الهول والبقية في مخيم روج آفا، وبرغم المطالبات المستمرة من قبل المنظمات الدولية للدول المعنية باستعادة مواطنيها، إلا أن مجموع من تم نقلهم لدولهم خلال الأعوام الثلاث الماضية هو 1095 شخص فقط.

وتشير إحصاءات نشرتها “قسد”، إلى أن العام 2021 شهد تسليم 234 طفل وامرأة من الأجانب لدولهم، فيما شهد العام 2020، تسليم 282 طفل وسيدة، في حين تم تسليم 389 شخص لدولهم خلال العام 2019.

المنطقة الشرقية

 

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.