بعد التخريب والاشتباكات الليلية بين المحتجين وقوى الأمن.. هكذا بدت بيروت صباحاً “فيديو”

اندلعت اشتباكات أمس الأربعاء، وُصفت بـ “العنيفة” أو “الأشبه بساحة حرب”، بين محتجين وقوات الأمن في محيط مجلس النواب وسط العاصمة اللبنانية بيروت.

ووفقاً للوكالة الوطنية للإعلام اللبناني، فإن السلطات اللبنانية أرسلت تعزيزات لشرطة مكافحة الشغب في محيط البرلمان فيما بدأ الجيش بالانتشار في الشوارع المؤدية إلى وسط بيروت.

وأوضحت الوكالة أن عدداً من المحتجين اعترضوا على تشكيل الحكومة الجديدة برئاسة حسان دياب وحاولوا إزالة تحصينات أقامتها قوات الأمن أمام مدخل مجلس النواب في شارع البلدية وسط بيروت.

بدورها، قوات مكافحة الشغب استخدمت خراطيم المياه ضد المحتجين بعد أن قاموا برمي الحجارة والمفرقعات النارية باتجاه عناصر الأمن.

كما أطلقت القوى الأمنية القنابل المسيلة للدموع بعد إزالة المحتجين أجزاء من الأسلاك الشائكة أمام مدخل مجلس النواب، فيما عمد بعضهم إلى تسلق البوابة الحديدية التي تؤدي إلى مدخل المجلس.

أيضاً، أقدم بعض المحتجين على تحطيم الأعمدة وإحراق صورة رئيس الوزراء حسان دياب، وقاموا برشق القوى الأمنية بأكياس النفايات مرددين هتافات داعية إلى “إسقاط العهد والرئيس دياب”.

وبعد ليلة من الخراب والدمار وأعمال الشغب التي عاشتها بيروت، تداول ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي، اليوم الخميس، مقاطع فيديو تظهر العاصمة اللبنانية، حيث بدت أسواق بيروت، في حالة من الفوضى والخراب، إذ تم تحطيم الواجهات الزجاجية للمحال التجارية، في الوسط التجاري، وتخريب الجدران الإسمنتية.

وكانت مواقع لبنانية أفادت بأن أعمال الشغب التي اندلعت مساء أمس في وسط بيروت، أدت إلى إصابة أكثر من 15 عنصر من قوى الأمن بجروح ورضوض، نتيجة رشق المشاغبين لهم بالحجارة وقنابل المولوتوف والمفرقعات النارية الكبيرة، فيما تمكنت القوى الأمنية من توقيف بين 10 و13 مشاغباً جرى اقتيادهم إلى التحقيق.

يذكر أن الحكومة الجديدة التي تشكلت 21 شهر كانون الثاني الجاري، تضم 11 وزيراً، مع الإشارة إلى أن الإعلان عن تشكيل الحكومة جاء بعد 85 يوم على استقالة حكومة سعد الحريري وشهراً و3 أيام على تكليف حسان دياب بتشكيلها.

تجدر الإشارة إلى أن لبنان يشهد منذ تشرين الأول الفائت احتجاجات في مختلف المناطق اللبنانية، بسبب تردي الأوضاع المعيشية والاقتصادية، والآن عادت وتجددت بشكل أعنف بسبب الإعلان عن الحكومة الجديدة التي اعتبر البعض أنها لا تمثلهم.

أثر برس

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.