تركيا تستمر باعتداءاتها و دوريات روسية تتجه اليوم للحدود السورية-التركية

توجهت صباح اليوم الخميس، دورية من الشرطة العسكرية الروسية إلى مسار الدوريات الروسية-التركية المشتركة المتفق عليها خلال الاتفاق الروسي-التركي الذي عُقد في سوتشي.

وأكدت وكالة “سبوتنيك” الروسية أنه يبلغ طول مسار الدوريات الأمنية الروسية-التركية المشتركة عند الحدود السورية – التركية 160 كيلومتراً ولا يبتعد عن الحدود السورية-التركية بأكثر من 10 كيلومترات.
وكانت “سبوتنيك” قد نقلت عن مصادر مقربة من الفصائل المسلحة الموالية لتركيا أن هذه الفصائل أخلت 11 قرية بمدينة تابعة لناحية عين عيسى في منطقة تل أبيض، تقع على طريق “إم – 4” الدولي وسلمتها للشرطة العسكرية الروسية، وذلك بأمر من تركيا.

ونقلت “سبوتنيك” عن المصدر قوله: “طلب الجيش التركي اليوم الأربعاء، من فصائله الانسحاب من 11 قرية تابعة لناحية عين عيسى في منطقة تل أبيض تقع على طريق إم- 4 الدولي وتسليمها للشرطة العسكرية الروسية”.

وأضاف المصدر أن “الجيش التركي أخبر الفصائل بأن هذه القرى غير مشمولة بخطة المنطقة الآمنة، التي حددت بموجب الاتفاق بين روسيا وتركيا”.

وفي ظل هذه التحركات الروسية لتطبيق الاتفاق الروسي-التركي، قال وزير الدفاع التركي خلال زيارة قام بها إلى الحدود السورية-التركية: “لم تستتب الأمور بعد هنا، ويمكن أن يحدث أي شيء في أي لحظة، وعليه ليكن الجميع على أهبة الاستعداد” وفقاً لما نقلته وكالة “الأناضول” التركية.

وفي هذا السياق، شهد أمس الأربعاء اشتباكات عنيفة بين الجيش السوري والقوات التركية بمنطقة تل الورد في ريف رأس العين الجنوبي الشرقي وفي محيط مجمع مباقر تل تمر، وذلك بعدما كثّفت القوات التركية قصفها بالمدفعية على منازل الأهالي في قرى ريف تل تمر الشمالي بعشرات القذائف ما أدى إلى حركة نزوح كبيرة من قبل الأهالي.

يشار إلى أن وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو، أكد مسبقاً أن تنفيذ الاتفاق التركي-الروسي يحوي على الكثير من الصعوبات.

أثر برس

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.