بعد إعدادها للتصدير.. الخضار والفواكه السورية مهددة بالتلف في معبر نصيب الحدودي

أفادت صحيفة “الوطن” السورية بأن أكثر من 1000 براد محمل بالخضار والفواكه السورية متوقفة في معبر نصيب الحدودي مع الأردن، جنوب درعا، بانتظار السماح لها من الجانب الأردني إكمال طريقها عبر الأراضي الأردنية نحو دول الخليج.

وبحسب ما أفاد به عدد من سائقي هذه البرادات، معظم حمولة البرادات من الخضار ومهددة بالتلف خاصة البندورة، لعدم تحملها للتخزين وسط الأجواء الحارة، بالتزامن مع عدم توفر المحروقات الكافية لتشغيل البرادات وتبريدها لفترات طويلة.

كما بيّن بعض العاملين في جمارك معبر نصيب الحدودي، بأن بعض البرادات مضى على توقفها نحو 15 يوماً وتعرض بعضها لانفجار العجلات بسبب حرارة الطقس والتوقف لفترات طويلة.

ونشرت صفحة “جمعية النقل المبرد بدمشق” فيديو يظهر فيه العديد البرادات المتوقفة وعلقت على الفيديو: “منفذ نصيب صباح الأمس الأربعاء 23/6/2021”

وكان نائب رئيس لجنة التصدير في اتحاد غرف التجارة السورية، فايز قسومة، قد كشف عن عبور نحو 70 براداً يومياً محملة بالخضر والفواكه معبر جابر الحدودي خلال الفترة الماضية، في الأسبوع الماضي.

وبين قسومة بأن هذه البرادات تذهب إلى مصر والسودان والمتبقي إلى السعودية وأحياناً يذهب جزء إلى الأردن، ولكن في بداية الأسبوع الماضي أصبح هناك تأخير بدخول البرادات عبر المعبر وانخفض عدد البرادات لحدود 30 براداً يومياً، الأمر الذي أدى إلى تراكم وازدياد في عدد البرادات التي لم يسمح لها بالعبور ليصل لنحو 400 براد، الأمر الذي قد يعرض الخضر والفواكه في البرادات للتلف في حال طال الانتظار.

ولفت إلى أنه بهدف تلافي حدوث تلف في الخضر والفواكه وبالتالي تحمل المصدرين خسائر كبيرة، سارعت لجنة التصدير للبحث عن حل لهذه المشكلة واتصلت بوزير الزراعة ومكتب رئيس مجلس الوزراء ووزير الاقتصاد لحل المشكلة.

وارتفعت أسعار الخضار والفواكه بشكل ملفت مع بداية الموسم الصيفي، وهو ما فسره عضو لجنة تجار ومصدري الخضار والفواكه بدمشق، أسامة قزيز، بأن سبب الارتفاع هو كثرة تصدير الخضار والفواكه إلى دول الجوار والخليج.

أثر برس

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.