بعد أن حصد أرواحهم في مخيم الركبان… البرد القارس يودي بحياة الأطفال السوريين في مخيم الهول

قضى عشرات الأطفال السوريين جراء موجة البرد الشديدة، وذلك في مخيم الهول شمال محافظة الحسكة الواقعة شمال شرق سوريا.

ونقلت وكالة “رويترز” عن منظمة الصحة العالمية التابعة للأمم المتحدة تأكيدها أن هناك تقارير تفيد بأن ما لايقل عن 29 طفل سوري وحديثي الولادة كانوا ضحية البرد القارس خلال الأسابيع الماضية.

وأوضحت المنظمة المذكورة أن 23 ألف شخص وصلوا إلى المخيم خلال الفترة الماضية وغالبيتهم فروا من ممارسات “داعش” في محافظة دير الزور، مما زاد من عدد سكانه بشكل كبير، لافتةً إلى أن الوضع مخزي ومحزن جداً في مخيم الهول.

بدورها، ممثلة منظمة الصحة العالمية في سوريا، إليزابيث هوف قالت قبل أيام في بيان لها: إن “الوضع في مخيم الهول محزن.. يموت أطفال من انخفاض درجات الحرارة مع فرار عائلاتهم سعياً للأمان”.

وكانت منظمة الصحة قد شددت على ضرورة الدخول إلى المخيم دون عوائق، قائلة: إن “الوضع أصبح خطيراً بالنسبة لـ 33 ألف شخص، أكثرهم نساء وأطفال، يعيشون في برد قارس”.

يذكر أن السوريين في المخيمات  يعيشون معاناة إنسانية حقيقة من “تعب وجوع وبرد..”، حيث قضى أيضاً 15 طفل سوري، في شهر كانون الثاني الفائت، جراء البرد الشديد والنقص في الرعاية الصحية، وذلك في مخيم الركبان الواقع عند الحدود السورية ـ الأردنية والذي يقيم فيه أكثر من 60 ألف سوري.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.