وزارة الاتصالات تصدر توضيحاً بخصوص برنامج vpn (البروكسي) وتحذر منه

أصدرت وزارة الاتصالات توضيحاً حول برامج vpn الذي توجه معظم مشتركي خدمة الانترنت في سورية إلى استخدامه بكثرة مؤخراً.

وذكرت الوزارة عبرة صفحتها الرسمية في فيسبوك، أن برامج الـ vpn تقسم إلى نوعين:

1- مقفل (مدفوع الثّمن): يتم شراؤه مقابل مبلغ يتم دفعه بشكل شهري أو سنوي أو حسب التّحميل، ووفق اتفاق بين الطّرفين حيث يشمل السّعر والسّرعة وحماية بيانات المشتركين.

2- مجّاني (مفتوح المصدر) يمكن تحميله من شبكة الإنترنت دون أي تكاليف ماليّة.

وبينت أن كلا النّوعين يستخدم نفس التّقنيّة والأكثر شيوعاً وانتشاراً هي البرامج المجّانيّة وذلك لأنّها مجّانيّة ولسهولة الحصول عليها وتشغيلها.

وتحدثت الاتصالات السورية عن تفاصيل هذه البرامج لافتة إلى أن المشترك تحميلها بشكل مجّاني من شبكة الإنترنت، ويتمكّن المشتركين باستخدامها من تغيير الهويّة والهروب من السّياسات المطبقّة على شبكاتهم.

تقوم هذه البرامج بإنشاء قناة مشفّرة (tunnel) بين المشترك وأحد المخدّمات التي تقدّم هذه الخدمة، وتقوم هذه المخدّمات بمنح المشترك عنوان (IP) من عناوينها ليقوم المشترك بالظّهور على شبكة الإنترنت الخارجية بهذا العنوان.

وشددت الاتصالات على أنه ممكن لهذه المخدّمات أن تقوم بإرسال فيروسات للمشتركين أو تروجان للتّجسس على المشتركين وعلى بياناتهم كما يمكّنها أن تقوم بإرسال رسائل دعائيّة له مما يؤثّر على حزمة الإنترنت المخصصة للمشترك (يسبب بطء).

كما أن أغلب هذه البرامج المجانيّة ومن أجل أن تقوم بتخديم أكبر عدد من المشتركين تقوم بتحديد السّرعة المخصصة للمشترك (2 ميغا كحد أعلى)، وعليه أي مشترك لديه سرعة أعلى من 2 ميغا و يستخدم هذه البرامج لن يستفاد سوى من 2 ميغا من حزمته وأيضاً تزداد قيمة التّأخير لديه في الدّخول للمواقع من شبكة الإنترنت (Delay)، وذلك لأن أي موقع يطلبه المشترك يستخدم هذه البرامج سيعبر أوّلاً على مخدّمات الـVPN وهذه المخدّمات هي التي تقوم بجلب الموقع لتعود البيانات إليها وهي تعيدها للمشترك عبر القناة المذكورة سابقاً.

يذكر أن مستخدمي الانترنت توجه إلى برامج “كسر بروكسي” مختلفة بسبب بطء بعض تطبيقات التواصل الاجتماعي مثل الماسنجر و واتس اب.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.