بدء تركيب أجهزة “جي بي إس” في طرطوس.. وعين المواطن على تحلحل أزمة النقل

خاص|| أثر برس على خطا دمشق وحلب واللاذقية، بدأت محافظة طرطوس اليوم بتركيب أجهزة التعقب “جي بي إس” في السرافيس، في الوقت الذي تشهد فيه طرطوس أزمة نقل حادة قديمة جديدة، اشتدت وطأتها وأثقلت على كاهل المواطنين وهمومهم اليومية، خاصة بعد تخفيض مخصصات المحافظة من الوقود، حيث بلغت مخصصات المحافظة من المشتقات النفطية، اليوم 4 طلبات للبنزين و10 طلبات للمازوت.

وبيّن رئيس نقابة النقل البري في طرطـوس وائل حسين لـ “أثر” أن صباح اليوم بدأ تركيب أجهزة “جي بي إس” في السرافيس العاملة على خطي سير طرطوس-الشيخ سعد، طرطوس-دوير الشيخ سعد، باعتبارهما الأكثر ازدحاماً، على أن يتم تركيب الأجهزة لبقية الخطوط تباعاً، وفق تدرّج أولوية الخطوط التي تعاني من الازدحام.

وأكد حسين أنه يتم اتخاذ كل ما يلزم للانتهاء من تركيب أجهزة “جي بي إس” في السرافيس بأسرع وقت لضبط قطاع النقل ومخصصاته من المحروقات، وضمان عدم تسرب السرافيس عن خطوطها وبيع المازوت المدعوم في السوق السوداء.

وبيّن حسين أنه يتوجب على أصحاب السرافيس تسديد ثمن جهاز التعقب البالغ 350 ألف ل.س، بالإضافة لمبلغ 15 ألف ل.س كاشتراك شهري 2500 ل.س عن ستة أشهر، والدفع يكون في حساب شركة “سادكوب” بالمصرف التجاري السوري، وذلك في مدة أقصاها الخميس القادم 1 / 12 / 2022.

ووجه محافظ طرطـوس عبد الحليم عوض خليل مدراء المناطق لتأدية دورهم وممارسة صلاحياتهم وبذل كل الجهود في ضبط قطاع النقل ومنع تسرب السرافيس وإلزامها بإجراء رحلاتها بما يضمن وصول الأخوة المواطنين إلى مقاصدهم، دون حدوث اختناقات في الخطوط بالتزامن مع ضبط تزويد الميكروباصات العاملة بحاجتها الفعلية من المحروقات.

وشدد على إجراء كل ما يلزم للتأكد من استخدام هذه المحروقات للنقل العام وليس للإتجار غير المشروع واتخاذ كل الإجراءات القانونية للوقاية والمكافحة بالتعاون مع الجهات المعنية.

ويبلغ عدد السرافيس العاملة في طـرطوس 3500 سرفيس، 175 سرفيساً يعمل على خط طرطوس- الشيخ سعد، 160 سرفيساً يعمل على خط طرطوس- دوير الشيخ سعد.

طرطوس- صفاء علي

 

مقالات ذات صلة