بالتفاصيل.. ماذا يحدث في ريف السلمية؟

قضى ثلاثون شخصاً وأصيب نحو أربعين آخرين جراء هجوم شنه تنظيم “داعش” فجر اليوم على القرى الشمالية الشرقية لريف مدينة السلمية الكائنة في ريف حماة الشرقي.

مصادر أهلية قالت لشبكة “أثر” إن الهجوم المذكور نُفذ بشكل مباغت من محاور “عقيربات، سوحة، أم ميل، وخطملو” باتجاه قريتي أم التوت وعقارب الصافي بريف السلمية الشمالي الشرقي.

ترافق هذا الهجوم مع استهدافات صاروخية طالت الأحياء السكنية للقرى، الأمر الذي أودى بحياة أكثر من 13 مدني بينهم نساء وأطفال، وإصابة نحو 22 آخرين، فضلاً عن الأضرار المادية التي لحقت بالممتلكات.

بمقابل ذلك، تصدت القوات السورية بمساندة اللجان المحلية للهجوم، معتمدة تكتيك الكثافة النارية والرمايات المدفعية، وسط قيام سلاح الجو بتنفيذ غارات استهدف خلالها مقرات تابعة لتنظيم “داعش” في محور العقيربات.

المعطيات تشير إلى مقتل ما يقارب 17 مسلحاً تابعاً للتنظيم، فضلاً عن الخسائر المادية التي لحقت بمعداته العسكرية، فيما قضى 9 عسكريين تابعين للقوات السورية واللجان المحلية جراء الاشتباكات المندلعة.

من جانبه، تحدث محافظ حماة قائلاً: “من المتوقع أن يكون تنظيم داعش ارتكب مجزرة بحق إحدى العائلات بقرية عقارب الصافي، ولكن لم تتمكن الجهات الرسمية بعد من الوصول إلى منزل العائلة بسبب كثافة القنص”.

حتى اللحظة، هناك تضارب إعلامي حول ما يحدث في الريف الشمالي الشرقي لمدينة السلمية، إلّا أن المعلومات الواردة تجزم بأن الاشتباكات لا تزال -على أشدها- مستمرة، وسط استعادة القوات السورية للنقاط التي كانت قد خسرتها جراء المعارك.

يشار إلى أن قريتي عقارب الصافي وأم التوت تقعان جنوب طريق الرقة وتبعدان نحو 17 كم عن مدينة السلمية.

 

 

مقالات ذات صلة