بالتزامن مع تسيير دورية روسية-تركية مشركة.. هدوء حذر يعود إلى جبهات ريف الحسكة

بعد التوتر الذي شهدته جبهات ريف والحسكة، عاد الهدوء الحذر إلى تلك الجبهات، وتم تسيير دورية روسية-تركية مشتركية في تلك المنطقة.

وأفاد “المرصد” المعارض بأنه بعد اشتباكات عنيفة استمرت لساعات مساء أمس الجمعة، وسط تمهيد صاروخي مكثف نفذته القواعد التركية على محاور القتال في المنطقة وإطلاق قنابل ضوئية في سماء المنطقة، شهدت تلك الجبهات استقرار وهدوء حذر.

وفي سياق متصل، سيّر العسكريون الروس والأتراك دورية مشتركة قرب مدينة القامشلي في ريف الحسكة في شمال سوريا، حيث قال قائد القافلة الروسية العقيد أندريه تيتوف للصحفيين أمس الجمعة: “إنها العملية الـ144 للدوريات المشتركة، تنفيذاً لمذكرة التفاهم حول سوريا الموقعة بين روسيا وتركيا في مدينة سوتشي عام 2019”.

يشار إلى أن الأسبوع الفائت شهدت جبهات ريفي الرقة والحسكة توتراً عسكرياً لافتاً نتيجة اشتباكات وقصف متبادل بين تركيا و”قوات سوريا الديمقراطية-قسد” وسط صمت روسي، بالرغم من أن هذه العملية تعتبر خرقاً للاتفاق الروسي-التركي الذي تم توقيعه بين الطرفين في مطلع 2021 الجاري.

أثر برس

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.