بالتزامن مع “الانتخابات الإسرائيلية”.. الطيران “الإسرائيلي” يقصف غزة وفصائل المقاومة تستهدف بئر السبع

بالتزامن مع بدء الانتخابات “الإسرائيلية” أمس الثلاثاء أطلقت فصائل المقاومة الفلسطينية، صاروخاً نحو بئر السبع من قطاع غزة، وسقط في منطقة مفتوحة من دون عملية اعتراض، وذلك تزامناً مع وجود رئيس الحكومة “بنيامين نتنياهو” هناك، واستهدف طائرات الاحتلال الإسرائيلي بدورها مناطق في قطاع غزة بعدة غارات.

وأكد المتحدث باسم جيش الاحتلال الإسرائيلي “أفيخاي أدرعي” أن طائرات ومروحيات حربية أغارت على موقع لحركة حماس في القطاع.

وقبل هذا القصف بساعات أكد “الجيش الإسرائيلي” أنه “تمّ إطلاق صاروخ نحو بئر السبع من قطاع غزة، وسقط في منطقة مفتوحة من دون عملية اعتراض، وذلك تزامناً مع وجود رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو هناك”، حيث تم إخراج “نتنياهو” من بئر السبع من قبل حراس الأمن على الفور.

وقال أور هيلر مراسل عسكري في “القناة 13”: “أنه تم إطلاق قذيفة صاروخية نحو بئر السبع من غزة، وبشكل عام عندما تطلق هذا القذائف الصاروخية دون إطلاق صافرات الإنذار فإنها تسقط على السياج الحدودي”، مشيراً إلى أن “هذه المرة الحادثة أهم، فكما يبدو أن القذيفة الصاروخية ثقيلة وهي على الأقل غراد”.

وتابع المراسل أنه “قد أطلقت من شمال قطاع غزة نحو مدينة بئر السبع، وربما وجهت نحو منطقة قاعدة سلاح الجو، وكل هذا حصل خلال وجود بنيامين نتنياهو في بئر السبع”، مضيفاً “نحن نذكر أن هذا حدث معه في أسدود في جولة انتخابات سابقة”.

حيث ألغى “نتنياهو” في أعقاب الحادث جولة في مركز اقتراع في المدينة واختصر زيارته لبئر السبع، وأجرى وزير الأمن “بني غانتس” مشاروات أمنية في أعقاب الحادث.

وفي 16 آذار الحالي ألغى “نتنياهو” زيارة كانت مقررة له إلى مدينة عسقلان في اللحظات الأخيرة، بحسب ما ذكرت وسائل الإعلام العبرية.

وإلغاء الزيارة جاء خشية من تكرار ما جرى في أيلول 2019، حين اضطر لقطع خطابه والنزول إلى الملجأ بعد تعرّض المنطقة لصواريخ من قطاع غزة.

يشار إلى أن العديد من المحللين “الإسرائيليين” أكدوا بالتزامن مع اقتراب “الانتخابات الإسرائيلية” إلى سوء سياسة “نتنياهو” خصوصاً الخارجية، مؤكدين أنها أثبتت فشل الاستخبارات “الإسرائيلية”.

أثر برس

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.