باقري من دمشق: القوات التركية والأمريكية ستخرج من سورية عاجلاً أم آجلاً

في زيارة رسمية له إلى دمشق وعلى رأس وفد عسكري إيراني، دعا رئيس هيئة الأركان العامة الإيرانية اللواء محمد باقري، القوات الأجنبية الموجودة في سورية، إلى الانسحاب فوراً.

وقال باقري خلال زيارته إلى دمشق: “إن وجود القوات الأجنبية في منطقة إدلب وشرق الفرات غير شرعي”، داعياً إلى مغادرتها للمناطق على وجه السرعة، بحسب ما نقلت وكالة “تسنيم” الإيرانية.

وتوجد القوات التركية في مناطق الشمال السوري، وقامت بتثبتت م12 نقطة مراقبة في أرياف حلب وإدلب وحماة منذ مطلع العام الماضي، بشكل غير شرعي ودون موافقة الدولة السورية، في ظل تعاون علني بين القوات التركية و”جبهة النصرة”.

وجدد المسؤول الإيراني التأكيد على أن القوات الأجنبية الموجودة في سورية من دون التنسيق مع حكومتها، ستنسحب عاجلاً أم آجلاً.

مضيفاً أن الأمن في المنطقة هو مسألة كلية وليست جزئية وإيران مستعدة للمساعدة في مواجهة الإرهاب لأن الإرهابيين يوجهون الأخطار إلى إيران أيضاً، كما أكد على احترام سيادة الأراضي السورية وسيادتها على أراضيها وعلى عدم دخول أي دولة بصورة غير شرعية إلى الأراضي السورية.

وتأتي تصريحات المسؤول الإيراني في ظل استمرار الفصائل المسلحة و”جبهة النصرة” بخروقاتها لاتفاق منطقة “خفض التصعيد” في إدلب واستهدافها لعدد من القرى بالقذائف الصاروخية التي أدت إلى سقوط ضحايا في صفوف المدنيين.

وتأتي زيارة الوفد الإيراني إلى سورية بعد زيارة مفاجئة أجراها الرئيس السوري بشار الأسد إلى طهران، في 25 من شباط الماضي، والتقى خلالها المرشد الأعلى للثورة الإسلامية في إيران، ورئيس البلاد حسن روحاني.

وتكررت الزيارات الرسمية الإيرانية إلى سورية خلال الأشهر الماضية، وتنوعت تلك الوفود بين العسكرية والاقتصادية بشكل بارز، وكان آخرها زيارة النائب الأول للرئيس الإيران، إسحاق جهانغيري، في كانون الثاني الماضي.

وشملت تلك الزيارة توقيع اتفاقيات استراتيجية بين سورية وإيران في مجالات عدة، أبرزها القطاع الاقتصادي وإعادة الإعمار ومجال الدفاع المشترك.

 

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.