باحثون سوريون يتوصلون إلى سلالة جديدة من القمح ستحدث نقلة نوعية في إنتاجه

توصل فريق عمل بحثي زراعي إلى سلالات جيدة من القمح قد تحدث نقلة نوعية في إنتاجه، بعد عمل استمر لسنوات على تجارب لأصناف من القمح المروي والبعلي في مركز بحوث الغاب العلمي الزراعي.

إذ ذكرت صحيفة “البعث” السورية، أن البحث وصل بمراحله الأخيرة إلى مقاومة الأصناف من القمح المروي والبعلي للأمراض الفطرية والإصابة بالحشرات، وملاءمته للبيئة من حيث ارتفاع درجات الحرارة والجفاف، والرقاد عند الحمل والنضوج، فضلاً عن عدم انفراط الحبوب من السنابل بعد النضج.

وأوضح مدير مركز بحوث الغاب العلمي الزراعي وسيم عدله، أن النتائج على أرض الواقع ستكون إيجابية لاسيما فيما يتعلق بمردودية الإنتاج وزيادة الغلة في وحدة المساحة.

كما أشار عدله إلى أن تقنيات المطبقة من قبل الفريق البحثي العلمي تبشر بنتائج ممتازة، وهذا ما تبحث عنه مراكز البحوث الزراعية خاصةً إيجاد أصناف وسلالات متفوقة على ما هو معتمد حالياً لدينا منذ سنوات، مبيناً أنه تم دراسة تركيب هذه الأصناف الوراثي والبيئي ومردودها عاماً بعد عام، ومدى إقامة هذه الأصناف في التربة.

بدوره، تحدث معاون وزير الزراعة لشؤون البحث العلمي الزراعي لؤي أصلان، عن أن هذه الدراسة تهدف إلى تأمين كل ما يلزم من السلالات البذرية الكافية للبلد.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.