بأكثر من 251 ألف طالب.. بدء امتحانات الشهادة الثانوية وسط إجراءات صحية مشددة

خاص || أثر برس انطلقت صباح اليوم الأحد، امتحانات الشهادة الثانوية في سورية، في ظل تطبيق إجراءات صحية مشددة لناحية الإجراءات الاحترازية المتعلقة بالوقاية من فيروس كورونا المستجد.

حيث توافد الطلاب في كل المحافظات السورية منذ الساعة السابعة والنصف من صباح اليوم  إلى المراكز الامتحانية والبالغ عددها 1900 مركز، منهم 128867 في الفرع العلمي و81157 في الفرع الأدبي، والتي شهدت في وقت سابق اجراءات تعقيم مشددة.

وبحسب ما أفادت “سانا”، تقدم اليوم نحو 251701 طالب وطالبة في المحافظات كافة لامتحانات الشهادة الثانوية العامة بفروعها العلمي والأدبي والثانوية الشرعية والمهنية “الصناعية والتجارية والنسوية” لدورة عام 2020 ضمن إجراءات احترازية مشددة للتصدي لفيروس كورونا.

فيما بينت وزارة التربية أن 1824 طالباً وطالبة سيتقدمون للثانوية الشرعية وزعوا على 31 مركزاً و39853 طالباً وطالبة للثانوية المهنية وزعوا على 409 مراكز منهم 17406 في الثانوية الصناعية و19470 طالباً وطالبة في الثانوية التجارية و2977 طالباً وطالبة في الثانوية النسوية.

وفي حلب وريفها، بلغ عدد المراكز الامتحانية 196 مركزاً، وكانت الفرق الطبية منتشرة على أبواب كافة المراكز وأجرت الفحوصات الأولية اللازمة للطلاب لناحية الكشف عن فيروس كورونا عبر قياس درجة الحرارة، قبل السماح للطلاب بالدخول إلى القاعات.

وتمت خلال الامتحانات مراعاة إجراء التباعد المكاني بين الطلاب عبر ترك فراغات بينهم، في حين استنفرت الفرق الطبية التي تم إرسالها إلى كافة المراكز الامتحانية للتدخل السريع وتقديم أي مساعدة طبية لمن يحتاجها، إلا أن اليوم الأول من الامتحانات مرّ على مدينة حلب دون تسجيل أي حادثة تذكر.

وأوضح مصدر في مديرية تربية حلب لـ “أثر برس” بأن عدد الطلاب المتقدمين لامتحانات الشهادة الثانوية في حلب بلغ 28526 طالباً وطالبة، تم توزيعهم على كافة المراكز الامتحانية والتي كان من ضمنها عدد كبير من المراكز الموزعة في ريفي حلب الشرقي والشمالي.

وشارك طلاب ريف حلب الشرقي في امتحانات هذا العام، بعد أن تمكنوا من الوصول إلى مدينة حلب في وقت سابق، على دفعتين عبر ممر “التايهة” في منطقة منبج، حيث تم توزيع الواصلين على 11 مركز إقامة مؤقت تم اعتمادها أيضاً كمراكز حجر صحي للتأكد من خلو الطلاب الواصلين من فيروس كورونا.

المؤسف في امتحانات العام الدراسي الحالي، كان غياب طلاب القرى والبلدات التي تخضع لسيطرة المجموعات المسلحة في ريف حلب الغربي، حالهم حال طلاب محافظة إدلب، وذلك بعد أن منع المسلحون خروجهم باتجاه مناطق نفوذ الدولة السورية لتقديم امتحاناتهم رغم كل الجهود والتسهيلات التي تم بذلها لإخراجهم من قبل الدولة السورية.

وفي حمص، وقال مدير التربية أحمد إبراهيم لموقع “أثر برس “: “بلغ عدد طلاب شهادة التعليم الثانوي 28240 طالباً وطالبة بكافة فروعها موزعين على 246 مركزاً والتعليم الأساسي 29855 طالباً وطالبة موزعين على 272 مركزاً في محافظة حمص”

و بين الابراهيم أن المديرية اتخذت كل الإجراءات اللازمة لحسن سير العملية الامتحانية لهذا العام مع اتخاذ الإجراءات الاحترازية للتصدي لفايروس كورونا حيث تم تعقيم كل المراكز الامتحانية بشكل شامل يوم السبت منوها إلى أن العملية الامتحانية لطلاب الشهادة الثانوية في يومها الأول سارت وفق التعليمات الوزارية الناظمة وتم توزيع الطلاب على القاعات الامتحانية بحيث يوجد في كل قاعة ما بين ١٥-١٨ طالباً  كما اتخذت المديرية كافة الإجراءات الوقائية الصحية حيث تم تعقيم أيدي جميع الطلاب والمراقبين والزوار قبل الدخول إلى المراكز.

فيما توجه ٢١٦١٦ طالباً وطالبة في اللاذقية اليوم، إلى ١٨٩ مركزاً امتحانياً لتقديم المادة الأولى من الامتحانات النهائية للشهادة الثانوية العامة.

بدوره أشار مدير التربية في اللاذقية عمران أبو خليل إلى أنه جرى توزيع الطلبة المسجلين لامتحانات الشهادات العامة بواقع من 15 حتى 18 طالباً في القاعة الامتحانية وسط تواجد فعال لكوادر الصحة المدرسية.

وتستمر الامتحانات العامة حتى الثاني عشر من شهر تموز القادم للشهادة الثانوية العامة الفرع الأدبي وحتى الرابع عشر منه للفرع العلمي والمهنية بينما تنتهي امتحانات الثانوية الشرعية في الرابع عشر من شهر تموز القادم حيث يقدم الطلاب اليوم مادة الفيزياء بالنسبة للفرع العلمي وقضايا فلسفية واجتماعية ونفسية بالنسبة للأدبي والشرعية.

ومن المقرر أن تنطلق غداً امتحانات شهادة التعليم الأساسي في مدينة حلب، والتي بلغ عدد المتقدمين إليها 40216 طالباً وطالبة، موزعين على 287 مركزاً امتحانياً في المدينة والريف.

 

 

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.