بأسعار مرتفعة جداً.. المدنيون في مناطق سيطرة “قسد” يشترون لقاحـ.ات مجهولة المصدر الطبي

خاص|| أثر برس تناقلت مصادر محليّة أخباراً وصفتها بالمؤكدة حول انتشار ظاهرة شراء لقاح مكافحة “داء الكلب” من قبل الأهالي بمناطق سيطرة “قوات سوريا الديمقراطية- قسد” في الرقة دون معرفة مصدرها.

مصادر صحيّة في تلك المناطق أشارت من جانبها إلى أن ثمن الحصول على هذه اللقاحات كبير جداً، وذلك بالتزامن مع تزايد حالات العض من قبل الكلاب الشاردة.

وأشارت المصادر الصحية إلى أن هذه اللقاحات تعتبر غير مؤمنة صحياً، كونها ليست خاضعة لشروط الحفظ، فهكذا لقاحات تحتاج إلى برادات وشروط تخزين خاصة، مبينةً أن تلك اللقاحات توفرها شركات مجهولة، حيث لا جهات رقابية صحيّة بمناطق سيطرة “قوات سوريّا الديمقراطيّة- قسد” ولا خبرات صحيّة.

مدير صحة الرقة الدكتور غياث العلي، أكد في تصريح لـ”أثر” أن في مناطق سيطرة الدولة السوريّة بالمحافظة يوجد مركزان للعلاج يوفران اللقاحات والأدوية اللازمة، إضافةً لوجود تنسيق دائم ما بين مديريته ومديرية صحة دير الزور لاستقبال أية حالة حال تأخر ورود اللقاحات والأدوية من قبل وزارة الصحة.

ما أشارت إليه المصادر حول لجوء الأهالي بمناطق سيطرة “قسد” في محافظة الرقة لشراء لقاحات داء الكَلَب أكده رئيس مركز مكافحة داء الكَلبْ في دير الزور محمد العلاوي، مبيناً أن “مركز دير الزور يستقبل كافة الحالات القادمة سواء من الدير أو الرقة حال الضرورة” مضيفاً أن “العلاجات متوفرة بشكل مجاني في مراكز متخصصة بهذا الشأن ومركز دير الزور يقدم اللقاح والمصل معاً إذا اقتضت الحاجة، على مدار 24 ساعة، وكثيراً ما تلجأ إلينا حالات قادمة من محافظة الرقة”.

وحول أسباب عدم افتتاح مراكز في مدن البوكمال والميادين وحصر العلاج بمركز دير الزور، أفاد العلاوي بأنّ الكميات التي ترد قليلة لذا جرى حصر عمليات إعطاء اللقاحات للذين تعرضوا إلى “عضة كلاب” في مركز واحد منعاً للهدر حيث يُعطى حسب الأولوية والحاجة، داعياً لعدم الهلع عند التعرض لحادثة عض، فالتطعيم يُعطى خلال 3 و7 أيام.

عثمان الخلف- دير الزور 

مقالات ذات صلة