انفجار مجهول بسفينة عسكرية أمريكية يؤدي إلى حريق هائل ويصيب 21 شخص

أصيب 21 شخصاً على الأقل بانفجار تلاه حريق هائل على متن سفينة عسكرية أمريكية متمركزة في سان دييغو بولاية كاليفورنيا الأميركية، وفق ما نقلته وسائل إعلام أمريكية.

وأظهرت مقاطع الفيديو دخاناً كثيفاً يتصاعد من السفينة الحربية الهجومية “يو إس إس بونوم ريتشارد” (USS Bonhomme Richard) التي كانت تخضع لأعمال صيانة في القاعدة البحرية في سان دييغو، وانتشرت قوارب الإطفاء حول السفينة لمكافحة الحريق بخراطيم المياه.

وأفادت تغريدة لأسطول المحيط الهادئ بالبحرية الأمريكية، بأن أفراد الطاقم، لم يكونوا جميعهم على متن السفينة أثناء الانفجار والحريق الناجم عنه، وبأن عدة هيئات مختلفة عملت للسيطرة على الحريق.

ودوى الانفجار الذي لا تزال أسبابه مجهولة- في وقت كان فيه 160 بحاراً موجودين على متن السفينة، ووفقا لقوات البحرية الأميركية، فقد أصيب 17 بحاراً و4 مدنيين بجروح طفيفة ونقلوا إلى المستشفى، بحسب وكالة الصحافة الفرنسية.

وقالت تقارير إعلامية إن العديد من رجال الإطفاء أصيبوا أيضاً بحروق واستنشقوا الدخان، كما أوضح كولين ستويل رئيس الإطفاء في سان دييغو لشبكة “سي إن إن” أن الحريق قد يستمر أياماً.

ووفقاً لعدد من الشهادات التي نقلتها وسائل الإعلام، فقد سمع دوي انفجار قبل اندلاع الحريق على متن السفينة.

وتصنف السفينة “بونهوم ريتشارد” على أنها “هجومية برمائية”، ويبلغ عدد أفراد طاقهما كاملاً ألف شخص.

أثر برس

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.