انخفاض جديد في سعر صرف الدولار وتوقعات بانخفاضه إلى 550 ليرة قريباً

شهد سعر صرف الدولار أمام الليرة السورية انخفاضاً جديداً بالأمس حيث سجل سعر 612 ليرة في السوق السوداء مساءً وسط توقعات باستمرار انخفاضه إثر مبادرة قطاع الأعمال الخاص.

بينما وصل سعر مبيع الدولار المعلن عنه على الصفحة الرسمية لغرفة تجارة دمشق عبر فيسبوك، إلى 603 ليرات بالأمس، علماً بأن السعر أمس الأول كان 615 ليرة، أي بتخفيض يقل عن 2 بالمئة يومياً.

وذكرت صحيفة “الوطن” أن هناك توقعات باستمرار الانخفاض وصولاً إلى 550 ليرة قريباً، علماً بأن هذا التخفيض الذي يتم عبر المبادرة يزيد العرض في السوق السوداء من أجل تقليص الخسارة.

أما قيمة الأموال التي أودعها رجال الأعمال السوريين في صندوق مبادرة دعم الليرة السورية، الذي يشرف عليه مصرف سورية المركزي فبلغت حتى الآن مليار دولار، بحسب ما أعلن عنه عضو غرفة تجارة دمشق حسان عزقول، لموقع “الاقتصادي”.

وأضاف عزقول أن رجال الأعمال سيستردون ما يعادل قيمة إيداعاتهم بالليرة السورية، وفق سعر صرف يحدده مصرف سوريا المركزي، لكن بعد شهر من تاريخ الإيداع.

من جهة أخرى، أكدت مصادر مصرفية لصحيفة “تشرين” أن مصرف سورية المركزي ومنذ ارتفاع سعر صرف الدولار أمام الليرة، بدأ يتبع سياسة جديدة وهي “تجفيف السيولة”، بحيث يقوم بتخفيض عدد القروض المسموح منحها يومياً، ومنع السحوبات الكبيرة للمبالغ المودعة بالليرة.

وأضافت المصادر، أن سياسة تجفيف السيولة يستخدمها المركزي بشكل غير معلن، أي تنفيذها لا يرتبط بصدور قرار ورقي أو توجيه أو تعميم يحدد سقف السحب اليومي من المصارف.

وجاء كلام المصادر عقب الحديث عن شح في السيولة لدى المصارف العامة، ولاسيما المانحة لقروض الدخل المحدود أو القروض الاستهلاكية، حيث إن المصرف الذي كان ينفذ 50 قرضاً يومياً لم يعد ينفذ سوى 10 قروض، لتبيّن المصادر أنه لا شح في السيولة وإنما سياسة للتحكم في سعر الصرف.

يذكر أن حاكم مصرف سورية المركزي حازم قرفول، اجتمع مع عدد من أبرز رجال الأعمال السوريين في 29 من أيلول الماضي، في مبادرة لدعم الليرة السورية حملت عنوان “عملتي قوتي”، تقضي بإيداع التجار السوريين ورجال الأعمال والمستوردين أموالهم بالقطع الأجنبي (الدولار الأمريكي) في حساب خاص بالمبادرة في المصرف التجاري السوري في أغلبية فروعه، تحت إشراف المصرف المركزي.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.