امرأة تعـ.ـذب وتحـ.ـرق ابنة زوجها في حلب!.. السوريون يتساءلون: ماتت قلوب الناس؟

تعرضت طفلة صغيرة تبلغ من العمر 5 سنوات، للتعذيب والحرق من قبل زوجة أبيها، في حلب.

وفي التفاصيل، فإن قسم شرطة السكري في حلب أُخبر بوجود طفلة تتعرض للتعذيب من قبل زوجة أبيها في حي السكري، وفقاً لوزارة الداخلية.

وأضافت الداخلية: “توجهت دورية من شرطة السكري إلى مكان تواجد الطفلة وتبين أنها تدعى (ملكة. خ) عمرها 5 سنوات، وبسؤال الطفلة بعد مشاهدة آثار حروق على أنحاء جسدها أكدت أنها تتعرض للتعذيب من قبل خالتها (زوجة أبيها) وتقوم بحرقها بواسطة قطعة حديدية”.

وأكدت الداخلية أنه تمت إحالة الطفلة إلى الطبابة الشرعية للاطمئنان على صحتها وسلامتها، وتم إلقاء القبض على زوجة والد الطفلة المدعوة (سراب. ر) وبالتحقيق معها اعترفت بحرق الطفلة عدة مرات بواسطة قطعة حديدية بعد تسخينها على النار مستغلة غياب والدها.

يذكر أنه تم تنظيم الضبط اللازم، وسيتم تقديم المقبوض عليها إلى القضاء أصولاً.

جدير بالذكر أن هذه الحادثة ليست الأولى، فحوادث التعنيف بحق الأطفال والقتلن تتكرر بين الحين والآخر، كانت آخرها ما حصل مع الطفلة جوى استانبولي في حمص، حيث أكد مراسل “أثر” في حمص أول أمس، أن الأم تعرفت على جثة الطفلة جوى والتي تم العثور عليها في مكب نفايات تل النصر، وقدر زمن الوفاة منذ 5 أيام نتيجة ضربة قوية على الرأس، أدت إلى نزيف في الدماغ، مع الإشارة إلى أن التحقيقات لا تزال جارية لمعرفة تفاصيل الحادثة.

ويتساءل السوريون دوماً بعد سماعهم بمثل تلك حوادث: “هل ماتت قلوب الناس وخلت من الرحمة؟!”.

أثر برس

مقالات ذات صلة