المياه تعود لمجاريها بين القوات السورية والفصائل المعارضة في وادي بردى

سعت القوات السورية قبل أيام إلى شق الصفوف في منطقة وادي بردى، عبر التوصل إلى “مصالحات وتسوية أوضاع” فردية مع قرى ومناطق معينة في الوادي، بشرط “تحييدها عن العمليات العسكرية”، وبالمقابل تواصل ضغطها العسكري على بقية المناطق التي لم تدخل في هذه “المصالحة”، التي تنشدها القوات السورية، هذه الخطة لم تنجح بشكل كامل.

وبعد دخول ورشات الصيانة يوم أمس إلى نبع الفيجة ذكرت الهيئة الإعلامية لوادي بردى بأن القوات السورية بدأت بتفقد وإصلاح سلامة قناة المياه الرئيسية وذلك عند الساعة الثامنة من مساء أمس الجمعة، وأضافت الهيئة بأن القوات السورية مستمرة باستهداف قرية بسيمة من خلال الاشتباكات.

مصادر إعلامية تابعة لإذاعة شام إف إم أكدت أن التسوية سوف تشمل كامل بلدات وادي بردى العشرة، وسوف تعيد المدنيين إلى منازلهم، وتسوي أوضاع من يرغب، وتنقل من يريد إلى مدينة إدلب.

مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان قال: إن الرئيس السوري بشار الأسد كلَّف ضابطاً سابقاً في قوات النظام مقبولاً من أهالي منطقة وادي بردى، بإدارة شؤون المنطقة والإشراف على عملية إعادة ضخ المياه إلى العاصمة دمشق، وتنسيق الأمور مع كافة الجهات المتواجدة في الوادي، على أن يدخل عناصر من شرطة النظام بسلاحهم الفردي إلى منطقة نبع عين الفيجة للإشراف على الأمور الأمنية، كما عدلت سلطات النظام في أحد شروط الاتفاق وهي إتاحة المجال لكافة المقاتلين السوريين المتواجدين في وادي بردى من داخل قراها وخارجها، والراغبين في “تسوية أوضاعهم”، بتنفيذ التسوية والبقاء في وادي بردى، في حين من لا يرغب بـ “التسوية”، يحدد مكان للذهاب إليه وتسمح له قوات النظام بالخروج إلى المنطقة المحددة، فيما يقوم أهالي الوادي من المنشقين والمطلوبين لخدمة التجنيد الإجباري، بأداء خدمتهم في حراسة المباني الحكومية ومحطات ضخ المياه ونبع الفيجة.

وتحدث وزيرا الكهرباء والموارد المائية ومحافظ ريف دمشق من داخل منطقة وادي بردى لوسائل الإعلام الحكومية، وأكدوا أن عمل الورشات 24 ساعة لإعادة ضخ مياه الشرب إلى العاصمة خلال مدة أقصاها اسبوع إلى عشرة أيام.

وقال وزير الكهرباء محمد زهير خربوطلي: ورشات الكهرباء بدأت العمل لإعادة تأهيل نبع عين فيجة بأسرع وقت ممكن.. أيام وليس أسابيع مؤكدا أن هناك جهود كبيرة لإتمام المهمة بوقت قياسي وتجري إعادة التيار الكهربائي ليكون عمل النبع على أكمل وجه.
وقال محافظ ريف دمشق: لن يتم قطع المياه بعد اليوم عن مدينة دمشق.

 

 

مقالات ذات صلة