“الموت ولا المذلة” بين الفصائل المعارضة والقوات السورية..

 

تستمر الاشتباكات بين فصائل المعارضة، المنضوية في غرفة عمليات “البنيان المرصوص”، والقوات السورية في حي المنشية بدرعا البلد، بعد ثبات مواقع الاشتباك منذ ظهر الأمس.

الاشتباكات لا زالت مستمرة في إطار معركة “الموت ولا المذلة” حتى الساعة، الثلاثاء 14 شباط، فالفعاليات المدنية في معظم ريف المحافظة، بما فيها المدارس والهيئات، علقت أعمالها اليوم، وذلك بسبب المعارك المتبادلة بين الطرفين.
ومع استمرار الاشتباكات منعت الأردن دخول الجرحى من الفصائل المعارضة عبر حدودها لتلقي العلاج في أراضيها، وقال مصدر محلي إنه “لا سبب واضح بخصوص المنع حتى الساعة”.

ونشرت غرفة العمليات العسكرية “البنيان المرصوص”، عبر صفحتها في “فيس بوك”، صورًا لكتلة أبنية النجار الاستراتيجية، بعد التقدم الذي أحرزته الفصائل، خلال اليومين الماضيين، بسيطرتها على أبنية في الخطوط الدفاعية الأولى للحي، بينما أكدت مصادر إعلامية تابعة للحكومة السورية أن التقدم حصل بالفعل لكن القوات السورية استعادت صباح اليوم مواقعها المذكورة في المنشية.

وتكمن أهمية حي المنشية، بأنه يطل على أحياء درعا، ويعد أحد أبرز مراكز القوات السورية في المدينة، وفيما لو نجحت المعارضة بالسيطرة عليه ستتمكن من إحكام قبضتها على كامل منطقة درعا البلد، عمليات السيطرة من قبل فصائل المعارضة جاءت بعد تدخل “هيئة تحرير الشام” (النصرة سابقا) في المعركة حيث قامت بتفجير سيارتين مفخختين استهدفتا مواقع القوات السورية.

مقالات ذات صلة
أضف تعليق