المنتخب السوري مع حسام السيد: الخسارة ثقافة والفوز مستحيل والهدف صعب

خاص || أثر سبورت

لم يمر منتخب سوريا الأول على مدى تاريخه الطويل بما يمر به الآن من تخبط فني وإداري أثّر سلباً في نتائجه وأدائه في المباريات الودية والرسمية ولم ينفع تغيير اتحاد الكرة في تحسن أداء أو نتائج المنتخب ولا تغيير المدربين؛ فبقيت العقلية كما هي لأن العقلية الإدارية ما زالت ترافق المنتخب منذ سنوات طويلة بأشخاص موجودين وجوداً دائماً وهم لا يملكون أدنى مقومات الإدارة ووجودهم بسبب المحسوبيات والواسطة التي بان مفعولها بياناً واضحاً على كرتنا عموماً ومنتخبنا الأول خصوصاً.

ويبدو أن الفوز أصبح ضرباً من المستحيل وتسجيل هدف للمنتخب بات من الصعاب أما الخسارة فقد أصبحت ثقافة والمؤسف أن البحث عن المبررات متواصل أما البحث عن العلاج فهو غائب.

لعب منتخبنا الوطني بقيادة المدرب حسام السيد 5 مباريات لم يفز أو يتعادل بأي منها ولم يسجل سوى هدف واحد، على حين مني مرماه بسبعة أهداف.

في دورة الأردن الرباعية خسر أمام الأردن 0-2 والعراق 0-1، وفي معسكره الذي أقيم في الإمارات خسر من منتخب الجزائر من اللاعبين المحليين 0-1 وبيلاروسيا 0-1 وفنزويلا 1-2 سجل الهدف لاعب المنتخب الأولمبي محمد ريحانية الذي تم ضمه للمنتخب مع ثلاثة آخرين من زملائه بعد نهاية مشاركتهم في بطولة غرب آسيا دون أن ننسى أن منتخبي بيلاروسيا وفنزويلا ليسا بالمنتخبين الأوليين ببلديهم ونحمد الله أنهما لم يكونا كذلك.

محسن عمران

مقالات ذات صلة