المدرب بكري كنيفاتي في برشلونة يفسر أسباب تخبط المنتخب السوري

أعرب مدرب حراس نادي برشلونة الإسباني للفئات العمرية، بكري كنيفاتي، عن استغرابه من خسارة المنتخب السوري أمام لبنان 2-1، في افتتاح منافساته ببطولة غرب آسيا التي تستضيفها العراق.

وقال كنيفاتي الذي يعمل في برشلونة في تصريحات لموقع “كورة” الرياضي: “حالة المنتخب السوري الآن كالذي يسير على درب في ليلة يلفها ضباب كثيف، وفي يده مشعلاً يحتاج من يوقده ليخترق الضباب”.

وتابع: “المجال بات ضيقاً للفوز على اليمن غداً الإثنين، لكنه واضح أمامه بحسب الإمكانيات، تلك مقارنة بصرية بسيطة بعد خسارة المنتخب السوري أمام لبنان الذي استحق الفوز ولسنا بحاجة إلى تضليل أنفسنا”.

وأضاف المدرب السوري: “من العيب أن يقال إن سوء الحظ السبب المباشر للخسارة، فصحيح أن للمنتخب السوري أكثر من فرصة في الشوط الثاني، لكن المنتخب اللبناني أهدر فرصاً عدة، في ظل فرض سيطرته على الميدان بالشوط الأول”.

وواصل: “يجب أن يحسن المنتخب السوري نتائجه في البطولة، حتى يدخل التصفيات الآسيوية المزدوجة لمونديال قطر 2022 ونهائيات آسيا في الصين 2023 بحالة ذهنية ومعنوية جيدة، لأن استمرار الهزائم سيكون كارثياً لنسور قاسيون”.

وختم: “العودة لأجواء البطولة في العراق يبدو ممكناً، والفوز على اليمن والعراق وفلسطين ليس مستحيلاً، علينا طي صفحة الهزيمة أمام لبنان لأنها باتت من الماضي”.

وفاجأ المنتخب السوري عشاقه وجماهيره بعد خسارته لأولى مبارياته في بطولة غرب آسيا، المقامة حالياً في العراق، أمام نظيره منتخب لبنان بهدفين لهدف، ليقدم على إثرها الاتحاد السوري لكرة القدم استقالته.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.