الممثل العربي الوحيد في اختبارٍ صعب.. المغرب تواجه إسبانيا في ثمن نهائي كأس العالم

رُميت الآمال العربية على عاتق منتخب المغرب في كأس العالم مونديال قطر 2022، بعد تأهله إلى الدور ثمن النهائي وحيداً من بين 4 منتخبات عربية في المسابقة العالمية، عُقب فشل السعودية وتونس وقطر بذلك.

تأهل المغرب بعد تصدره للمجموعة السادسة برصيد سبع نقاط، جمعها من تعادلٍ سلبي مع كرواتيا، وانتصار بهدفين دون رد على بلجيكا، وفوز بهدفين لهدف على كندا، وهو المنتخب العربي الوحيد الذي لم يخسر في البطولة.

ويلاقي المنتخب المغربي نظيره الإسباني في دور الـ 16 من البطولة اليوم الثلاثاء، حاملاً طموح العرب من أجل المضي قدماً في البطولة لتحقيق رقم تاريخي جديد له في كأس العالم، إذ يعد التأهل إلى ثمن النهائي في مونديال المكسيك عام 1986 أفضل إنجازٍ لمنتخب “أسود الأطلس” في كأس العالم.

ويدرك المدرب المغربي وليد الركراكي أن خصمه اليوم غير الفرق التي واجهها في الدور الأول، لما يملك من جودة فنية ومواهب شابة ستكون مزعجة لفريقه كثيراً.

وفي حال فوز المغرب يعني تحقيق رقم قياسي عربي جديد ليكون أول منتخب عربي يتأهل للدور ربع النهائي.

وتعتبر مشاركة المغرب في مونديال قطر السادسة في تاريخه ضمن نهائيات كأس العالم بعد الظهور في بطولات: 1970 و1986 و1994 و1998 و2018.

وأصبح المهاجم يوسف النصيري أول لاعب مغربي يسجّل في نسختين مختلفتين من كأس العالم، بتسجيله مؤخراً في مرمى كندا وتسجيله في 2018 ضد إسبانيا.

أثر سبورت

مقالات ذات صلة