أثر برس

الثلاثاء - 16 أبريل - 2024

Search

الملف السوري كان حاضراً .. اجتماع تركي – أمريكي في أنقرة

by Athr Press Z

جدد دبلوماسيون أمريكيون الحديث عن ضرورة وجود تعاون بين الولايات المتحدة وتركيا في سوريا، وجاء ذلك خلال اللقاء الذي جمع عضوي مجلس الشيوخ الأمريكي الديمقراطيين، السيناتورين كريس ميرفي وجين شاهين، في أنقرة يوم الثلاثاء 20 شباط الجاري.

ووفق ما أفادت به صحيفة “الشرق الأوسط” فإن هذه الزيارة تناولت ملفات ثلاثة وهي حربي أوكرانيا وغزة والملف السوري.

ونقلت “الشرق الأوسط” عن مصادر دبلوماسية تأكيدها أن الدبلوماسيين الأمريكيين التقوا خلال الزيارة مع وزير الخارجية التركي حقّان فيدان، والرئيس التركي رجب طيب أردوغان، وأوصل المسؤولان الأتراك خلال اللقاء 3 رسائل أساسية: الأولى، أن على الولايات المتحدة أن تستخدم تأثيرها لوقف العنف الإسرائيلي المتصاعد في غزة، محذرين من أن أزمة غزة قد تمتد إلى المنطقة، والرسالة الثانية، تتعلق بتعاون الولايات المتحدة مع “وحدات حماية الشعب الكردية” في سوريا، أما الثالثة فركّزت على الدور الذي تلعبه تركيا في شحن الحبوب من أوكرانيا، والأهمية الحيوية التي توليها لأمن البحر الأسود.

ووفق مصادر الصحيفة فإن السيناتور الأمريكي كريس ميرفي، اعتبر أن “هذا الانفتاح في العلاقات يمنحنا فرصة للجلوس على الطاولة، والتحدث بصراحة حول ما إذا كانت هناك طريقة للعمل بشكل أوثق معاً في سوريا”.

واشنطن حليف مشترك:

وفي الأول من شباط الجاري، أكدت القائمة بأعمال نائب وزير الخارجية الأمريكي، فيكتوريا نولاند، أن بلادها لا تنوي الانسحاب من سوريا، مشيرة إلى أن بلادها تسعى إلى تعزيز التعاون مع تركيا، وذلك خلال لقاء صحافي أجرته مع قناة “CNN تورك” عقب مشاركتها في اجتماعات الآلية الاستراتيجية للعلاقات التركية – الأمريكية التي أُجريت في أنقرة وقالت: “كنا شركاء أقوياء على وجه الخصوص في الحرب ضد (تنظيم داعش) أينما كان، ويجب أن يستمر هذا مع تركيا، سواء في العراق أم في سوريا”.

وفي الوقت نفسه، سبق أن نقلت قناة “TRT world” التركية عن آخر سفير أمريكي في سوريا روبرت فورد، أن “إدارة الرئيس جو بايدن لن تتخلى عن تنظيم واي بي جي/ بي كي كي الإرهابي الذي تعده شريكاً محلياً”، مضيفاً أن “إدارة بايدن مصرة على إبقاء القوات الأمريكية شرقي سوريا وهي محتاجة إلى شريك محلي هناك”.

وتابع: “إدارة بايدن تدرك انزعاج تركيا من هذه الشراكة، لكن البيت الأبيض لن يغير موقفه في هذا الخصوص”.

وتتزامن التصريحات الأمريكية حول ضرورة وجود تنسيق بين أمريكا وتركيا في سوريا، مع احتدام الحرب في أوكرانيا، وتصاعد التوتر بين موسكو وواشنطن وإقدام الأخيرة على فرض حزمة عقوبات جديدة على كيانات وأشخاص روسية بعد تقدم القوات الروسية في حرب أوكرانيا.

أثر برس

اقرأ أيضاً