دمشق وموسكو تجددان الدعوة لانسحاب القوات الأمريكية غير الشرعية من سورية

أكدت دمشق وموسكو عبر مكتبا التنسيق الروسي والسوري لتنسيق عودة اللاجئين السوريين في بيان يدعوان فيه الولايات المتحدة لسحب قواتها من الأراضي السورية.

وجاء في بيان مشترك نقلته قناة “روسيا اليوم” عن وزارة الدفاع الروسية اليوم الخميس، لوزير الإدارة المحلية والبيئة حسين مخلوف، ونظيره الروسي الفريق أول ميخائيل ميزينتسيف، رئيس المركز الوطني لإدارة الدفاع عن روسيا تجديد المطالب بخروج القوات الأمريكية من سورية.

وناشد البيان المجتمع الدولي “لممارسة الضغط على الولايات المتحدة، التي تواصل انتهاك أحكام القانون الدولي من خلال تواجد (جنودها) في الأراضي السورية بصورة غير شرعية، وإجبارها على سحب قواتها بشكل كامل من الجمهورية العربية السورية ذات السيادة”.

وأشار البيان إلى أن الولايات المتحدة ترفض منح ضمانات أمنية للبعثة الأممية التي تساعد دمشق في إجلاء النازحين من مخيم الركبان جنوب شرقي سورية، مما يمنع من تفكيك ذلك المخيم.

في وقت سابق، ذكرت وكالة “أسوشيتد برس” نقلاً عن مصادرها أن الولايات المتحدة ستوسع مهمتها العسكرية لتأمين حقول النفط في شرق سورية، وحسب معلومات الوكالة، فإن العدد الإجمالي للقوات الأمريكية في سورية قد لا يقل عن 800 فرد، بينهم 200 جندي في قاعدة التنف جنوب شرقي سورية في المنطقة التي يقع فيها مخيم الركبان.

وكانت وزارة الدفاع الروسية قد اتهمت مراراً القوات الأمريكية في منطقة التنف السوري المحتلة أمريكياً بمحيط المخيم، بعرقلة الجهود الرامية إلى تفكيك المخيم وإنهاء معاناة سكانه.

ويعيش أهالي مخيم الركبان في ظل ظروف إنسانية سيئة للغاية في الوقت الذي تواصل فيه الولايات المتحدة مساعيها في عرقلة تفكيك المخيم الذي تستغله لحماية قاعدتها العسكرية في منطقة التنف.

 

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.