المغرد السعودي “مجتهد” يكشف بعض أسرار ابن سلمان على تويتر

كشف الناشط السعودي الشهير على موقع “تويتر” “مجتهد” معلومات جديدة حول ولي العهد السعودي محمد بن سلمان ونظرته الحقيقية للدين والأخلاق والشعب والدولة، وذلك عبر مجموعة من التغريدات التي نشرها والتي باتت حديث معظم الوسائل الإعلامية.

وأكد المغرد أن معلوماته ليست استنتاجات أو تحليلات غير مباشرة، بل حقائق مبنية على تسريبات ومشاهدات ومعلومات مباشرة من دائرة ولي العهد الخاصة ودائرة والده الحالية والسابقة.

وقال “مجتهد”: “لا يملك ابن سلمان رصيداً ثقافياً ولا حصيلة معرفية ذي بال، ولو مر باختبار ثقافة عامة في التاريخ والجغرافيا والسياسة والاقتصاد والدين والقانون لما أحرز أكثر من ١٥٪، لكنه تعلم بعض المصطلحات والمعلومات المحدودة التي تصلح لادعاء المعرفة فظن البعض أنه لديه بعض الفهم في الاقتصاد على الأقل لكنه رغم سطحية ثقافته وضحالة معرفته فإن لديه رؤية تفصيلية لما ذكرته أعلاه، تشكلت بسبب عيشه في كنف والده والشخصيات المقربين من والده الذين لهم دور مباشر وغير مباشر في تشكيل شخصية وعقليته”.

وأضاف “طبقاً لبعض المتدينين ممن تمكنوا من اختراق دائرته ولم يكن يعلم بتديّنهم، فقد لاحظوا تضايقه من أي ذكر لله حتى لو كان بشكل عابر، وأنه حين يكتشف شيئاً من العاطفة الدينية عند أحد المحيطين به يستبعده فوراً من الدائرة فيما عدا استثناءات قليلة لها مبررات خاصة”.

وتابع “ومحمد بن سلمان يردد في مجالسه الخاصة أن الإسلام خطر في ذاته وليس فقط في نشاط الصحوة، كما يقول في العلن، وقد تعلم أن نصوص القرآن والسنة كلها خطر وأنه حتى لو سُحق الإسلام السياسي فسيبقى وميض تحت الرماد ينطلق يوماً فيحرك الناس ضد السلطة”.

وأوضح “مجتهد” أن “حالات التطاول على ثوابت الدين والتهكم بأهله والربط بين الدين والتخلف والإرهاب التي تظهر في مقالات ومقابلات وتغريدات والتي ينفذها أشخاص معروفون، كلها تقريباً تتم بتوجيه شخصي منه، ويزوّد المكلفون بها بحصانة كاملة حتى لو تعرض بعضهم لتمثيلية محاسبة باهتة”.

يشار إلى أن محمد بن سلمان منذ توليه الحكم في السعودية أعلن أن لديه خطة للتطوير والتحديث، لكنه استهل حكمه بالاعتقالات وفرض المزيد من القيود على الشعب السعودي.

أثر برس

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.