إدلب .. المسلحون التابعون للاحتلال التركي يواصلون خروقاتهم والجيش السوري يقتل العديد منهم

تواصل المجموعات المسلحة التابعة للاحتلال التركي في منطقة “خفض التصعيد” في إدلب خروقاتها، إلى جانب استمرار الاحتلال التركي بإدخال المزيد من التعزيزات العسكرية إلى تلك المناطق.

ونقلت صحيفة “الوطن” السورية عن مصدر عسكري سوري قوله: “إن المجموعات المسلحة التابعة للاحتلال التركي، تابعت مساء أمس وصباح اليوم الأحد، استهدافها لمواقع الجيش السوري في جبل الزاوية، إذ قصفت مدينة كفرنبل وبلدة حزارين بالمدفعية الثقيلة وبالصواريخ، ما استدعى رد الجيش السوري على مصادر إطلاق النار في محيط بلدات البارة وسفوهن والفطيرة وكفر عويد وكنصفرة وفليفل بجبل الزاوية جنوبي إدلب وجنوب طريق عام حلب اللاذقية أو ما يعرف بطريق M4”.

وأكد المصدر، أن الجيش السوري قتل وجرح أكثر من ١٥ مسلحاً ودمر عتاداً عسكرياً لهم.

كما نقلت الصحيفة عن مصدر عسكري سوري في ريف حماة الشمالي الغربي أن الجيش السوري دمر صباح اليوم الأحد، منصات إطلاق صواريخ وقذائف هاون في محيط بلدتي العنكاوي والدقماق في سهل الغاب الشمالي الغربي بعد قصف المسلحين لنقاط انتشاره في المنطقة، كما قتل وجرح عدداً من المسلحين.

كما رد الجيش السوري على خروقات المجموعات المسلحة التابعة لتركيا في قرى وبلدات جبل الزاوية وسهل الغاب الشمالي الغربي، حيث قصفوا مناطق الجيش السوري.

وفي السياق ذاته، نقلت “الوطن” عن مصادر أهلية في ريف إدلب الشمالي الشرقي أن جيش الاحتلال التركي استقدم مساء أمس السبت، تعزيزات جديدة عبر معبر كفرلوسين غير الشرعي، هي عبارة عن ١٥ دبابة ومصفحة عسكرية وشاحنات تحمل معدات لوجستية اتجهت إلى نقاط مراقبة جيش الاحتلال غير الشرعية على جانب طريق M4  في المنطقة التي تصل مدينة أريحا ببلدة الكفير غربي بلدة محمبل وشرقي مدينة جسر الشغور.

أثر برس

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.