المدرب ياسر السباعي يدافع عن نبيل معلول: الحكم على مدرب سوريا من الوديات ظالم

أبدى السوري ياسر السباعي، المدير الفني للخريطيات القطري، عدم رضاه عن أداء ونتائج منتخب بلاده في الوديات الأخيرة، لكنه أكد بأنه من الظلم الحكم على أي مدرب من المبارايات الودية.

وكشف السباعي في حواره لموقع “كورة” أن التونسي نبيل معلول، المدير الفني لنسور قاسيون، من حقه تجريب عدد أكبر من اللاعبين للوقوف على جاهزيتهم ولتطبيق أفكاره.

كيف تجد نتائج المنتخب السوري أمام البحرين وإيران؟

بكل تأكيد غير مرضية وأشعلت الشارع الرياضي في سوريا، ودعت اللجنة الأولمبية السورية للاجتماع الفوري مع اتحاد الكرة، الذي برر الأداء والنتائج بغياب عدد من النجوم وقلة المعسكرات.

بعض الردود من اتحاد الكرة لم تقنع النقاد والجماهير، ورغم ذلك أجد أن النتائج في الوديات غير مهمة، لأن الجهاز الفني عليه أن يختبر اللاعبين ويطبق أفكاراً جديدة، ويلعب بأكثر من أسلوب تكتيكي.

ومن يتحمل مسؤولية هذه النتائج المخيبة للآمال؟

الجميع يتحمل المسؤولية، لكن من المبكر والظلم الحكم على معلول من نتائج الوديات، علينا الحكم على المعلول في المواجهات الرسمية.

معلول منح فرصة لعدد كبير من اللاعبين وظهر واضحاً أنه لا تعنيه نتائج الوديات، وكنت أتمنى منح فرصة كافية لمحمود البحر لاعب جبلة ومتصدر قائمة هدافي الدوري الحالي.

معلول لعب أمام إيران بشكل مختلف عما لعب أمام البحرين، ولذلك هو يبحث عن أفضل طريقة حتى يعتمدها في المباريات الرسمية في التصفيات الآسيوية المزدوجة بعد شهرين، والتي ستقام في الصين.

وماهي الحلول لتحسين الأداء؟

معلول أكد أن الدوري السوري ضعيف، المنتخب لا يضم سوى 5 أو 6 لاعبين محترفين، ولذلك أجد أن إقامة معسكرات محلية ضمن الأسبوع هي الحل الأفضل، لرفع اللياقة البدنية للاعبين وتحسين إمكانياتهم ومهارتهم وزيادة التجانس بينهم، المعسكرات القصيرة أثمرت قبل عشرين عاماً فوصل المنتخب السوري للشباب لكأس العالم أكثر من مرة، ونجح المنتخب الأول بحصد ذهبية المتوسط عام 1987 وفضية كأس العرب بالأردن 1988، على معلول التواجد في سوريا وإقامة معسكر بين مباريات الدوري المحلي.

رأيك بقضية عمر خريبين؟

يجب ن تحل بأسرع وقت ممكن، المنتخب بحاجة لخريبين لكونه هداف بارز، وكذلك خريبين بحاجة للمنتخب ليرفع من أسهمه، خسارة كبيرة ألا يكون خريبين بالمنتخب، قد يكون هناك سوء تفاهم حصل في معسكر الإمارات، أتوقع عودته في الفترة المقبلة، حيث يبذل مدير المنتخب جهوداً كبيرة لحل الخلاف بين خريبين ومعلول.

وماذا ينقص المنتخب السوري؟

الكثير، كانت هناك أخطاء كثيرة على المستويين الفردي والجماعي، معلول يتحمل مسؤولية الأخطاء الجماعية، القدرات الذهنية اللاعب السوري وخاصة غير المحترف تكون شبه معدومة في المباريات الكبيرة، منظومة الكرة السورية تحتاج للتغيير، يجب أن يعد اللاعب من الصغر، وكذلك إعادة تأهيل المدربين والملاعب، والارتقاء بالدوري وزيادة دعم الأندية، ورعاية المواهب، حينها يصل للمنتخب لاعبين على مستوى أفضل ولن ينقصه شيء.

الكثيرون طالبوا بك لتدريب المنتخب السوري.. ما تعليقك؟

لي الشرف وأفخر بذلك، لكني حالياً لدي عقد رسمي مع الخريطيات القطري، وأشكر كل من رشحني لتدريب نسور قاسيون، هذه شهادة كبيرة أعتز بها.

ولمن تتوقع أن يذهب لقب الدوري السوري؟

أعتقد أن اللقب يتجه لتشرين الذي يقدم أداء جيداً وحقق نتائج ملفتة، في المقابل الفرق التي تنافسه غير مستقرة، خاصة حطين والجيش، وكلاهما خسر من فرق النفق المظلم.

ورأيك بنتائج فريقك السابق الاتحاد الحلبي؟

مخيبة للآمال، مركزنا في جدول الترتيب مخجل ومؤسف، هناك مشاكل فنية وإدارية، أتمنى من مجلس الإدارة أن يكون تعلم من دروس افتتاح الدوري من تغيير المدربين والتعاقد مع لاعبين غير قادرين على تمثيل النادي الكبير والعريق.

أثر برس

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.