المجموعات المسلحة تستهدف مدينة حلب وريف حماة بالقذائف الصاروخية والجيش السوري يرد

جددت المجموعات المسلحة اعتداءاتها على المناطق المدنية في أحياء حلب وأرياف محافظة حماة، بعدد من القذائف الصاروخية.

وأكدت إذاعة “شام إف إم” أن المجموعات المسلحة استهدفت أمس الثلاثاء حيي جمعية الزهراء والشهباء الجديدة وضاحية الأسد في حلب بعدد كبير من القذائف الصاروخية، مشيرة إلى أن الجيش السوري رد بسلاح المدفعية على مصادر هذا الاعتداء بضربات مكثفة.

وفي ريف حماة أفادت “شام إف إم” بأن المجموعات المسلحة استهدفت بلدات الرصيف والعزيزية في سهل الغاب شمال غربي حماة بعدد من القذائف الصاروخية.

وفي وقت سابق، اعتدت المجموعات المسلحة المتمركزة في محيط منطقتي “ميدان غزال” و”معر حطاط” بالقذائف الصاروخية على بعض القرى والبلدات في ريف حماة الشمالي والغربي والمناطق ، ما أودى بحياة ضابط في الجيش السوري وتسبب بإصابة عدد من الجنود بجروح، إضافة إلى خسائر بالممتلكات في بلدات جورين ـ عين سليمو ـ أصيلة ـ المحروسة، وفقاً لما أكدته الوكالة السورية الرسمية للأنباء “سانا”.

كما أكدت الوكالة أن وحدات الجيش السوري المتواجدة في تلك المنطقة ردت على مصادر النيران مستهدفة مقرات القيادة ومراكز تجمع المسلحين وقتلت عدداً كبيراً منهم، ودمرت ثلاث منصات لإطلاق الصواريخ، وكبدتهم خسائر كبيرة في المعدات.

من جهته، أكد “المرصد” المعارض أنه بعد اعتداءات المجموعات المسلحة، نفذ الجيش السوري قصفاً مدفعياً عنيفاً على مواقع المجموعات المسلحة في تلمنس وخان السبل وكفرنبل، حزارين ومعرة النعمان وكنصفرة ودير شرقي ومناطق أخرى في ريف معرة النعمان، إضافة إلى قصف مواقعهم في سراقب، مشيراً إلى أن هذا القصف جاء بعدما اعتدت المجموعات المسلحة على بلدة التح بقذائف المدفعية، ومدينة خان شيخون في ريف إدلب وبلدتي أصيلة وجب رملة في ريف حماة الغربي.

أثر برس

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.