المتحدث باسم الحزب الحاكم في تركيا: دمشق وأنقرة من الممكن أن يتعاونان بخصوص مواجهة التهديدات

يكثّف المسؤولون الأتراك تصريحاتهم بخصوص رغبة سلطاتهم بالتقارب مع الدولة السورية، وذلك بالتزامن مع تأكيد موسكو مجدداً عن استعدادها لرعاية أي تقارب سوري-تركي.

وقال المتحدث باسم الحزب الحاكم في تركيا “العدالة والتنمية” عمر جيليك أمس الأربعاء: “إن تركيا وسوريا قد يتعاونان في نطاق إزالة التهديدات الإرهابية تجاه أنقرة وكذلك الحفاظ على وحدة أراضي سوريا”، وفقاً لما نقلته صحيفة “ديلي صباح” التركية.

وأضاف أن “المحادثات مع الدولة السورية جارية على مستوى المؤسسات الاستخباراتية ويمكن أن تؤدي إلى اجتماعات على المستوى السياسي بمجرد نضج المحادثات الاستخباراتية”، معتبراً أن “مثل هذا النوع من التعاون سيؤتي ثماراً عالية الكفاءة”.

حديث جيليك، يتزامن مع كشف وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، عن وجود مؤشرات بشأن إمكانية استئناف الحوار في ملف التقارب التركي– السوري، لافتاً إلى اهتمام موسكو في أن تعمل دمشق وأنقرة على حل القضايا العالقة بينهما.

ويأتي الحديث التركي عن رغبة أنقرة بالتقارب مع دمشق، في الوقت الذي يؤكد فيه الأخيرة أنه لن يرتفع مستوى اللقاءات الاستخباراتية بين الجانبين إلى لقاءات دبلوماسية إلا في حال انسحاب القوات التركية من سوريا وإيقاف دعمها للمجموعات المسلحة.

أثر برس 

مقالات ذات صلة