المبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى الشرق الأوسط: مستعدون لتوفير منصة روسية لعقد اجتماعات سورية-تركية

جدد المبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى الشرق الأوسط وإفريقيا ميخائيل بوغدانوف، تأكيده على أن بلاده مستعدة للوساطة بين سوريا وتركيا.

وقال بوغدانوف: “نحن على ثقة تامة بأن عقد مثل هذه اللقاءات يحتاج إلى نهج جاد وواضح، حتى لا يكون لهذا الاجتماع صفة رسمية فقط، بل ليحقق ​​نتائج إيجابية ضرورية لسوريا وتركيا والمنطقة بأسرها” وفقاً لما نقلته قناة “روسيا اليوم”.

وأضاف المسؤول الروسي “نرحب بهذه الخطوة ونحن مستعدون دائماً للتجاوب مع أصدقائنا السوريين وشركائنا الأتراك، وإذا كانوا يرون أن هناك فائدة في وساطتنا أو حاجة لتوفير منصة روسية لعقد مثل هذه الاجتماعات، فنحن دائما على استعداد” مشيراً إلى أن “عقد مثل هذا اللقاء يعتمد على الإرادة السياسية لقيادة البلدين”.

وجاء تصريح بوغدانوف، بالتزامن مع تأكيد المتحدث باسم الرئاسة التركي إبراهيم قالن، على أن رئيس بلاده رجب طيب أردوغان، يرسل رسائل للرئيس بشار الأسد، أشار خلالها إلى شروط بلاده لعقد لقاء مع الرئيس الأسد.

وكان بوغدانوف، قد أكد في 3 كانون الأول الجاري بخصوص هذا الملف أنه “حتى الآن لم يتم القيام بأي عمل ملموس على المستوى السياسي… حتى الآن لا توجد مثل هذه الخطط” لافتاً إلى أنه “كل شيء يعتمد على رغبات الأطراف، لكننا لا نفرض شيئاً على أحد… إذا طلبتا منا الوساطة وكان لشركائنا، في أنقرة ودمشق، مثل هذه المصلحة، فسنرد بالطبع بالإيجاب”.

يشار إلى أنه في 2 كانون الأول الجاري نقلت وكالة “رويترز” عن مصادرها أن “سوريا تقاوم جهود الوساطة الروسية لعقد قمة مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بعد عداء دام أكثر من عقد منذ اندلاع الحرب الأهلية في سوريا”، في وقت يؤكد فيه المسؤولين السوريين باستمرار على أن دمشق لا يمكن أن تُقدم على أي خطوة للتقارب من أنقرة قبل انسحاب القوات التركية من الأراضي السورية، ووقف دعمها للفصائل المسلحة المنتشرة في بعض المناطق.

أثر برس 

مقالات ذات صلة