أثر برس

الإثنين - 15 أبريل - 2024

Search

اللاذقية .. عناصر المرور يرتدون اللباس المدني لضبط المخالفين

by Athr Press H

اشتكى أهالي مدينة اللاذقية من تفاقم أزمة السرافيس في المدينة، حيث يعمل سائقوها على هواهم دون أي حسيب أو رقيب، مطالبين بضرورة وضع حد لكل تسيب على الخطوط خاصة في محيط المدينة.

وبهذا السياق أكد رئيس فرع المرور في اللاذقية العميد بسام سعود، لصحيفة “الوطن” السورية، أن عناصر المرور يعملون على مراقبة كل خطوط الميكروباصات بشكل يومي، مع التشديد على وصولها إلى نهاية الخطوط المخصصة لها.

ولفت العميد سعود إلى متابعة جميع شكاوى المواطنين بشكل دقيق، منوهاً بمراقبة الخطوط في حال ورود شكوى أو عدم وجود أي منها، مضيفاً أن عناصر من قسم المباحث يرتدون اللباس المدني يستقلون السرافيس لمراقبة عملها سواء من ناحية الأجور أو الالتزام بالخط.

كما أكد سعود على معاقبة المخالفين وفق القانون بغرامات مالية وحجز للسيارة بحسب طبيعة الشكوى، مشدداً على العمل للحفاظ على حق المواطن في ركوب السرفيس والوصول إلى نهاية الخط المحدد.

وفي منتصف شهر حزيران الفائت، أكد مدير عام النقل الداخلي في اللاذقية المهندس طلال حورية استلام 15 باص نقل داخلي من الهدية التي قدمتها الصين لسورية، حيث دخلت بالخدمة منذ مطلع شهر تموز، وتنقل باصات شركة النقل الداخلي يومياً نحو 50 إلى 60 ألف شخص إضافة إلى الخطوط الخارجية.

ويشتكي أهالي اللاذقية من عدم وصول معظم السرافيس إلى نهاية خطوطهم إضافةً إلى المطالبة بأجور مضاعفة لتسعيرة الركوب المحددة تموينياً، ما شكل معاناة لهم حيث يجدون أنفسهم مضطرين إلى تأمين أنفسهم بالسيارات الخاصة أو استئجار تكسي وتحمّل أعباء مادية إضافية.

اقرأ أيضاً