أمطار غزيرة تسبب اختناقات في اللاذقية والأطراف المعنية في المحافظة تستنفر

خاص || أثر برس بعد هطولات مطرية غزيرة استمرت خلال ساعات الليل والتي أدت الى حدوث اختناقات في تصريف مياه الأمطار عبر الفوهات المطرية في بعض شوارع مدينة اللاذقية، الأمر الذي دفع بالمعنيين في محافظة اللاذقية للاستنفار لمعالجة الاختناقات التي حدثت في بعض الشوارع.

مدير إدارة النفايات الصلبة بالأمانة العامة لمحافظة اللاذقية المهندس عمار القصيري المكلف بتسيير مديرية النظافة في مجلس المدنية قال لموقع “أثر برس”: “شاركت ورشات مديرية النظافة خلال فترة هطول الأمطار الغزيرة إلى جانب شركة الصرف الصحي ومديرية الخدمات والصيانة بأعمال فتح وتسليك الفوهات المطرية التي تسبب تجمع الأتربة وبقايا الأعشاب وأوراق الأشجار ومخلفات من أكياس وأكواب في إغلاق بعضها لتسهيل تصريف المياه المتجمعة”.

وأضاف قصيري أن عناصر المديرية استمروا بعد فتح الفوهات المطرية وإزالة الأتربة بمؤازرة عناصر وآليات فوج إطفاء اللاذقية بأعمال شطف نقاط الاختناقات والشوارع الرئيسية وإزالة بقايا الأتربة المتراكمة.

بدوره، أكد مدير شركة الصرف الصحي المهندس رفيق نوفل لموقع “أثر برس” أن ورشات الشركة أجرت أعمال صيانة وفتح وتسليك لفوهات المطرية قبل موسم الأمطار، مبيناً أن هذا لا يمنع حدوث اختناقات وخاصة مع المطرة الأولى والغزيرة التي سحبت معها أتربة وبقايا أعشاب ومخلفات الأوراق والأكياس للتجمع أمام فوهات التصريف في المناطق المنخفضة حيث حدثت اختناقات عند دوار عدن وشارع الجمهورية وأمام القيادة البحرية وتمت معالجتها على الفور، مشيراً إلى أن المدينة لا يوجد فيها أي اختناقات في تصريف المياه تعيق المرور منذ ساعات الصباح الأولى.

ومن ضمن استعدادات محافظة اللاذقية لاستقبال الشتاء وخاصة فيما يتعلق بالأماكن العامة التي يتكرر فيها مشهد المواطنين الواقفين بدون مظلات تقيهم مطر الشتاء كالوقوف أمام منافذ البيع في المخابز العامة والخاصة والأكشاك، قال عضو المكتب التنفيذي المختص بقطاع التموين والمحروقات علي يوسف لموقع “أثر برس”: “جميع الأفران الحكومية في المحافظة تم تزويدها بالمظلات عند طاقات البيع، أما الأفران الخاصة فالمظلات فيها صغيرة وسنسعى جاهدين ليتم تركيب مظلات على مداخل الأفران الخاصة بالإضافة إلى تركيب مظلات للأفران التي لا توجد فيها أي مظلة”، وشدد يوسف على أن “وجود المظلة أمام كل فرن ضروري، وبذلك تجبنه الوقوف تحت أشعة الشمس الحارقة أو الأمطار في فصل الشتاء”.

ومع معاناة المواطن اليومية والانتظار الطويل لوسيلة مواصلات في الكراجات وعدم وجود مظلات كبيرة في الكراجات تقيه من أمطار الشتاء، قال عضو المكتب التنفيذي المختص بقطاع النقل في المحافظة مالك الخير لموقع “أثر برس”: “نعمل حالياً على دراسة واقع الكراجات الشرقية والفاروس بالإضافة لكراج جبلة، وحاجة كل كراج لمظلات تقي المواطن حر الصيف ومطر الشتاء”.

وأوضح الخير أن “المظلات الموجودة في الكراجات صغيرة ولا تفي بالغرض المراد منها، ولذلك نسعى لتوسيعها ليتكمن المواطنون من التوقف في ظلها”، بالإضافة إلى العمل على ترقيع الشوارع والساحات الموجودة في الكراجات والتي يوجد فيها حفريات حتى لا تتحول إلى برك ومستنقعات نتيجة الأمطار”، وبالنسبة لمواقف الباصات في المدينة، أوضح الخيّر أنه “سيتم توجيه مجلس مدينة اللاذقية لصيانة مواقف الباصات كافة الموجودة ضمن نطاق المدينة”.

باسل يوسف – اللاذقية

 

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.