أثر برس

الأحد - 14 أبريل - 2024

Search

المالكي ومناطق أخرى تنعم بإفطار على الكهرباء.. من يفطر ويتسحر على ضوء في دمشق؟

by Athr Press G

خاص|| أثر برس لم يقتصر فقدان السفرة الرمضانية على بعض الأصناف فقط، بل كعادتها الكهرباء أصرت أن تكون غائبة عن بعض المناطق والبلدات في دمشق وريفها أثناء الإفطار، في حين تم وصلها في مناطق أخرى، بحسب عيّنة مناطق اختار “أثر” التواصل مع سكانها.

المالكي:

أفاد أحد أهالي المالكي لـ “أثر” بأن الكهرباء لم تنقطع خلال الإفطار في اليومين السابقين، أما عن موعد السحور فتم وصل التيار في اليوم الأول دون وصله في اليوم الثاني من رمضان.

أبو رمانة:

بيّن أحد سكان أبو رمانة لـ “أثر” أن الكهرباء حاضرة على سفرة الإفطار خلال اليومين السابقين من شهر رمضان المبارك.

الشام القديمة:

أفادت إحدى سكان دمشق القديمة لـ”أثر” بأن الكهرباء لم تنقطع في فترة الإفطار وفي فترة السحور بل تم وصل التيار الكهربائي في اليوم الأول من رمضان، فيما لم يكن هناك وصل للكهرباء خلال فترتي الإفطار والسحور باليوم الثاني.

المهاجرين:

يقول أحد سكان المنطقة لـ “أثر” إن الكهرباء لم تنقطع أثناء الإفطار في اليومين السابقين، ويتم وصلها قبل الإفطار بفترة، معتبراً أن نظام التقنين تغير في المهاجرين منذ اليوم الأول من شهر رمضان.

المزرعة:

أوضحت سيدة من سكان المنطقة لـ “أثر” أن التيار الكهربائي ينقطع من الساعة الرابعة والنصف عصراً في المزرعة ولا يصل إلا ما بعد الساعة 11 مساءً، قائلة: “حتى الكهرباء في رمضان خيار وفقوس”.

المزة:

“لم نفطر على ضوء” بحسب ما أشارت إليه إحدى قاطنات المنطقة في حديثها لـ “أثر”، متابعة: “تم وصل الكهرباء في أول يومين من شهر رمضان الساعة 8:30 مساء أي بعد صلاة التراويح، ولا فائدة منها في هذا الوقت”.

منطقة الصناعة:

أوضح أحد أهالي المنطقة لـ “أثر” أن منطقة الصناعة فيها خطوط تغذية كهربائية عدة، وبالتالي أحد الخطوط كان منقطعاً أثناء الإفطار والآخر تم وصله.

العباسيين:

يؤكد أحد سكان المنطقة لـ”أثر” أن الكهرباء في العباسيين كانت موصولة أثناء موعد الإفطار ولم تنقطع.

دويلعة:

تقول إحدى قاطنات المنطقة لـ “أثر” إن الكهرباء كانت غائبة أثناء الإفطار في دويلعة بأول أيام شهر رمضان المبارك، وتنقطع قبل الإفطار ويتم وصلها آخر الليل، على عكس مدينة جرمانا المجاورة.

جرمانا:

“بحسب التقنين الروتيني في المساء، تصل الكهرباء فيه تقريباً من الساعة 6:30 إلى الساعة 7 وبالتالي تقنين جرمانا لم يختلف مع بداية شهر رمضان، بحسب ما قالت إحدى القاطنات لـ “أثر” مضيفة: يوم أمس تم قطع الكهرباء قبل الإفطار بدقائق”.

يبرود:

“لم نرَ الكهرباء في يبرود طيلة اليومين السابقين ويتم وصلها في آخر الليل، والبطارية تكون غير مشحونة وبالتالي نفطر على ضوء الليدات أو فلاش الجوال”، بحسب ما أشار إليه أحد الأهالي لـ “أثر”.

صحنايا:

بيّنت إحدى السيدات لـ “أثر” أنه لم يتم وصل الكهرباء أثناء الإفطار، ولكن كهرباء الأمبيرات كانت حاضرة وبديلة عنها، وغالبية الأهالي اشتركت بالأمبيرات.

الجدير ذكره، أن المطالبة بعدالة التقنين الكهربائي قائمة منذ سنوات، ورغم فيض الوعود بتحقيق هذه العدالة إلا أن الأهالي لم يلمسوا شيئاً منها.

ويشار إلى أن شهر رمضان المبارك بدأ يوم الإثنين في 11 من الشهر الجاري، وموعد أذان المغرب في مدينة دمشق وريفها الساعة 6:45 حالياً.

كما يذكر أن مدير كهرباء ريف دمشق غياث العدة خلال جلسة مجلس محافظة دمشق قبل رمضان بيومين، كشف عن مساعي لتوحيد التقنين في المحافظة خلال أيام الشهر المبارك.

أمير حقوق – دمشق وريفها

اقرأ أيضاً