الكشف عن أكثر من ألف و300 “جريمة الكترونية” في سوريا … وهذا حال الإعلاميين

تعتزم وزارة الداخلية في سوريا، إنشاء مخبر جنائي رقمي شامل على مستوى عالٍ، لملاحقة الجرائم الالكترونية.

ووفقاً لصحيفة “الوطن” السورية، فإن رئيس فرع الجرائم الالكترونية في إدارة الأمن الجنائي حيدر فوزي كشف أنه تم تخصيص المبنى الخاص بالمخبر، وخلال أشهر قليلة سوف يتم الانتهاء من تجهيزه.

وأوضح فوزي أن المخبر سيكون له دور كبير في كشف الجرائم الالكترونية وفي مجال الدليل الرقمي، بما يضمن تطوير أدوات البحث الجنائي الرقمي لتتفوق على الجرائم الرقمية التي تظهر أشكال جديدة منها يومياً، بحيث يتم تحديد هوية الفاعل وتثبيت الدليل الرقمي على جريمته.

ولفت فوزي للصحيفة السورية، إلى أنه في كل لحظة تحدث جريمة الكترونية حيث نظم الفرع حتى تاريخه 1400 ضبط، توزعت القضايا بين ابتزاز واختراق حرية الحياة الخاصة، مبيناً أن الإعلاميين نالوا حيزاً كبيراً من الشكاوى الواردة للفرع، وبمجرد انتقال الإعلامي من النص المهني والحوار إلى القدح والذم والتشهير يعني وقوع الجريمة.

وكان قد أكد في حديثه أن شخص إعلامي قام بابتزاز نحو 20 شخصاً من الشخصيات الإعلامية المعروفة.

تجدر الإشارة إلى أن الدخول إلى منظومة الغير بشكل غير مرخص والحصول على معلومات بالنسخ على فلاشه بدون إذن باتت أمراً يعاقب عليه القانون بالغرامة وقد تصل العقوبة إلى السجن، وشددها المشرع إذا كان المرتكب، وفقاً لما قاله العقيد حيدر فوزي للصحيفة السورية.

مقالات ذات صلة

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.