القوات التركية تحتل مدينة رأس العين بعد انسحاب “قسد” منها

احتلت القوات التركية والفصائل المسلحة المدعومة من قبلها  مدينة رأس العين شمال محافظة الحسكة، الواقعة على الحدود السورية-التركية بعد انسحاب عناصر “قوات سوريا الديمقراطية” منها.

وأفادت وكالة “سانا” الرسمية، عصر اليوم الأحد، بأن “قوات النظام التركي ومرتزقتها قد احتلت مدينة رأس العين بريف الحسكة”.

فيما أعلن “المرصد المعارض” بأن “عناصر من قوات سوريا الديمقراطية بدأت بالانسحاب من مدينة رأس العين (سري كانييه) عند الشريط الحدودي بريف الحسكة”.

وبالتزامن مع ذلك، تغادر قافلة طبية دخلت صباح اليوم الأحد إلى مدينة رأس العين، لإخلاء المصابين والجرحى ونقل جثث 28 مدني قضوا خلال الأيام الخمسة الفائتة داخل المدينة، بعد استهدافهم من قبل قناصات الفصائل المدعومة تركياً أثناء خروجهم من منازلهم لشراء حاجاتهم اليومية.

وبحسب وكالة “سبوتنيك” الروسية، تتبع هذه القافلة الطبية إلى منظمة الصليب الأحمر الدولي، وستغادر إلى مدينة الحسكة.

وكان الرئيس التركي قد أعلن في التاسع من شهر تشرين الأول الجاري عن بدء عدوان عسكري على شمال شرق سورية، ويأتي ذلك وسط قصف جوي ومدفعي عنيف تنفذه القوات التركية على قرى الشمال السوري بأسلحة محرمة دولياً، حيث نشرت صحيفة “الغارديان” البريطانية تقريراً حول استخدام تركيا للفوسفور الأبيض في سورية.

فيما بدأ الجيش السوري في 13 من الشهر الجاري بالدخول إلى مناطق الشمال السوري لمنع استمرار العدوان التركي شمالي سورية، حيث توعد الرئيس السوري بشار الأسد بالرد المشروع على هذا العدوان.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.