الفصائل المسلحة تبدأ بتلقي التدريبات من ضباط أتراك للدخول إلى شرق الفرات

تستعد الفصائل المسلحة المدعومة تركياً في الشمال السوري للبدء بالعملية العسكرية التي تحدثت عنها تركيا في شرق الفرات.

حيث نقلت وكالة “الأناضول” ما قاله قيادي في فصيل “فرقة الحمزة”، والذي يخضع لتدريبات عسكرية بمدينة أعزاز بإشراف ضباط أتراك: “الآن نجري استعدادات لعملية عسكرية محتملة ضد وحدات حماية الشعب الكردية شرق نهر الفرات، وندرب جنودنا لذلك”.

وانتقد عدد من الناشطين ما يجري في الشمال السوري واصفين الفصائل المسلحة بأنها باتت أدوات لتنفيذ المصالح التركية بعيداً عن المصلحة السورية، وأضاف الناشطون بأن تركيا تسعى لإبعاد جنودها عن خطر المعارك والزّج بالمسلحين السوريين في الاشتباكات ليبقى الضباط الأتراك داخل غرف العمليات لتوجيه المسلحين على الأرض.

وفي 24 آذار الماضي، سيطرت القوات التركية عبر الفصائل المسلحة، في عملية “غصن الزيتون”، على منطقة عفرين بعد 64 يوماً من الاشتباكات العنيفة التي أدت إلى سقوط عشرات القتلى في صفوف المسلحين المهاجمين، وسط قصف جوي ومدفعي على المدينة أودى بحياة العشرات معظمهم من النساء والأطفال.

مقالات ذات صلة
أضف تعليق