الفرنسيون ينتخبون مرشحهم

أدلى أكثر من مليون ناخب فرنسي يعيشون في الخارج بأصواتهم في الانتخابات الرئاسية، وذلك قبل يوم من بدء التصويت في فرنسا.

ويعيش الذين بدأوا التصويت في عدد من جزر بولينزيا الفرنسية والهند الغربية الفرنسية وأرخبيل سانت بيير وميكيلون في شمال المحيط الأطلسي وغايانا في أمريكا اللاتينية.

ويبلغ عدد الناخبين المسجلين رسمياً لدى الحكومة الفرنسية والذين يقيمون داخل فرنسا وخارجها 47 مليون ناخب وستفرز أصواتهم فور الانتهاء من التصويت داخل فرنسا.

ويتنافس في الانتخابات الفرنسية 11 مرشحاً لتولي الرئاسة خلفاً للرئيس الحالي فرانسوا هولاند، الذي قرر ألا يترشح لفترة ثانية.
وإذا لم يفز أي من المرشحين بـ 50 بالمئة من الأصوات، سيتبارى المرشحان اللذان حصلا على أكبر نسبة من الأصوات في جولة ثانية تجرى في السابع من أيار.

وتعتبر البطالة واحدة من القضايا الرئيسية التي تهم الناخب الفرنسي، فنسبة البطالة تبلغ 10 بالمئة، مما يضع فرنسا في المرتبة الثامنة في الاتحاد الأوروبي، إذ إن ربع الفرنسيين الذين هم دون الـ 25 عاماً عاطلون عن العمل.

ولم يتمكن الإقتصاد الفرنسي من التعافي إلا ببطء شديد من أزمة 2008 المالية، ويقول معظم المرشحين إنه ينبغي إجراء تغييرات اقتصادية كبيرة من أجل معالجة ذلك، كما يولي الناخب الفرنسي اهتماماً كبيراً بقضيتي الأمن والهجرة.

فقد قتل أكثر من 230 شخص في هجمات إرهابية وقعت في فرنسا منذ كانون الثاني 2015، وما زالت حالة الطوارئ سارية المفعول في البلاد منذ ذلك الحين.

ويخشى المسؤولون الفرنسيون وقوع المزيد من الهجمات، خصوصاً مع عودة المئات من الفرنسيين الذين حاربوا في سورية والعراق إلى البلاد.

مقالات ذات صلة
أضف تعليق