استنفار في جيش الكيان الإسرائيلي وإجراءات احترازية بعد العدوان الأخير على جنوب دمشق

بعد العدوان الذي شنه الكيان الإسرائيلي أمس السبت على عدة مواقع جنوبي دمشق، أعلن “الجيش الإسرائيلي” عن استنفاره وتخوفه من الرد السوري، حيث نشر منظومة القبة الحديدية الدفاعية شمالي فلسطين المحتلة.

وقالت هيئة البث الإسرائيلية، اليوم الأحد: “الجيش الإسرائيلي ينشر بطاريات منظومة القبة الحديدية شمال إسرائيل تحسباً لأي رد”، حيث سبق أن فشلت هذه المنظومة في التصدي لصواريخ موجهة ما دفع جيش الاحتلال إلى التحقيق في سبب فشل هذه المنظومة دون الوصول إلى نتيجة.

من جهتها، أفادت قناة “سكاي نيوز” بأنه عقب العدوان الإسرائيلي على سورية أمس، أغلق الكيان الإسرائيلي المجال الجوي فوق هضبة الجولان السورية المحتلة، لافتة إلى أن أمر الإغلاق ينتهي يوم 31 آب الجاري.

وأكدت “سكاي نيوز” أن هذا الإجراء يتخذه الكيان الإسرائيلي كلما كانت هناك توترات أمنية سواء في الشمال على الحدود اللبنانية والسورية أو في الجنوب بعد التوتر مع قطاع غزة.

وفور حدوث العدوان الإسرائيلي أمس السبت، توجه رئيس الحكومة الإسرائيلية “بنيامين نتنياهو” إلى مبنى “وزارة الحرب الإسرائيلية” في تل أبيب بحضور رئيس الأركان “أفيف كوخافي” وقائد سلاح الجو “عميكام نوركين”، وذلك للاطلاع على آخر مستجدات العدوان الأخير ، وذلك وفقاً لما ذكرته القناة “13” العبرية.

وكان “الجيش الإسرائيلي” قد نشر بياناً أمس السبت جاء فيه: “أغارت مقاتلات الجيش الإسرائيلي قبل قليل على عدد من الأهداف في قرية ‎عقربا جنوب شرق ‎دمشق”.

‏في حين تمكنت الدفاعات الجوية السورية من التصدي لهذا العدوان، حيث نقلت الوكالة السورية الرسمية للأنباء “سانا” عن مصدر عسكري قوله: “في تمام الحادية عشرة والنصف رصدت وسائط دفاعنا الجوي أهدافاً معادية قادمة من فوق الجولان باتجاه محيط دمشق وعلى الفور تم التعامل مع العدوان بكل كفاءة وتم تدمير أغلبية الصواريخ الإسرائيلية المعادية قبل الوصول إلى أهدافها”.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.